المركزي المصري يريد من شركات الصرافة تقليص أرباحها

أثار لجوء البنك المركزي المصري إلى طلب مساعدة شركات الصرافة للحد من الفجوة التي تزداد اتساعا بين السعر الرسمي للجنيه وأسعاره في السوق السوداء، استغراب الخبراء والمصرفيين، وقالوا إن تلك المحاولات ولدت ميتة.
السبت 2016/02/06
الجدار الصعب

القاهرة - سخر تجار في السوق السوداء للعملة من لجوء البنك المركزي إلى عقد اجتماعات مع مكاتب صرافة في محاولة لوضع سقف لسعر الدولار في السوق الموازية، وأكدوا حتمية فشل تلك المحاولة.

ويكافح البنك المركزي لمقاومة ضغوط تراجع سعر صرف الجنيه، في محاولة لإبقائه عند مستوى قوي مصطنع يبلغ 7.7301 جنيه للدولار، في وقت يواصل فيه الهبوط في السوق السوداء حيث يصل حاليا إلى نحو 8.70 جنيه للدولار.

وكان سعر صرف الجنيه يبلغ نحو 5.8 جنيه للدولار قبل نحو خمس سنوات، لكنه تراجع لعدة أسباب بينها انحدار احتياطات البنك المركزي من 36 مليار دولار إلى 16.48 مليار دولار في نهاية يناير الماضي.

ويسمح البنك رسميا لمكاتب الصرافة ببيع الدولار بفارق 15 قرشا فوق أو دون سعر البيع الرسمي، لكن من المعروف أن مكاتب الصرافة تطلب سعرا أعلى للدولار عندما يكون شحيحا.

وتواجه مصر التي تعتمد بكثافة على الواردات نقصا في العملة الصعبة نجم عن تقلص احتياطياتها النقدية منذ انتفاضة 2011 بسبب عزوف السياح والمستثمرين عن البلاد، وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة.

وتصدى المحافظ السابق للبنك المركزي هشام رامز بشكل مباشر للسوق السوداء وتحدث علنا عن إصراره على سحقها، وأغلق عشرات من مكاتب الصرافة التي تبيع العملات بأسعار غير رسمية.

اشتعال المنافسة للاستحواذ على البنوك الاستثمارية
القاهرة -أشعل البنك الأهلي المصري السباق للاستحواذ على بنك الاستثمار سي.آي كابيتال التابع للبنك التجاري الدولي، لتحتدم المنافسة على امتلاك بنك الاستثمار، الذي يسعى الملياردير المصري نجيب ساويرس لشرائه.

وقال مصدر في البنك الأهلي، أكبر بنك حكومي في البلاد، إن ذراعه الاستثمارية (الأهلي كابيتال) تقدمت، الجمعة، بعرض لشراء كامل أسهم شركة سي.آي كابيتال المملوكة للبنك التجاري الدولي، أكبر بنك خاص في البلاد.

وأكد المصدر لرويترز، طلب السماح له بالبدء في عمليات الفحص النافي للجهالة لسي.آي كابيتال على أن تحدد قيمة الصفقة بعد الانتهاء من عمليات الفحص، وهو ما أكده البنك التجاري، لكنه قال إنه لم يتم “تقديم عرض غير ملزم للشراء”.

وكان البنك التجاري الدولي وافق في 17 ديسمبر على السماح لأوراسكوم للاتصالات التابعة لساويرس بإجراء الفحص النافي للجهالة لسي.آي كابيتال في خطوة أولية في صفقة استحواذ تقدر قيمتها بنحو 128 مليون دولار.

وقد يهدد عرض الأهلي كابيتال آمال ساويرس في ترسيخ أركان مملكته الناشئة في قطاع الخدمات المالية بعد الاستحواذ على بلتون المالية نهاية العام الماضي.

وقال حسين شكري الرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار المصري “في حالة نجاح البنك الأهلي في الاستحواذ على سي.آي كابيتال سيكون نشاطا مكملا لنشاطه التجاري ويستطيع حينها أن يقدم خدمات بنوك الاستثمار لقاعدة العملاء الكبيرة التي يملكها حاليا”.

ويمتلك البنك الأهلي نحو 50 بالمئة من عملاء البنوك في مصر والذي يتراوح عددهم بين 8 إلى 10 ملايين عميل.

لكن مصرفيين وتجارا قالوا إن المحافظ الحالي طارق عامر الذي خلف رامز في نوفمبر الماضي، يتبنى نهجا مختلفا، حيث يحاول العمل مع مكاتب الصرافة للسيطرة على السوق.

وكشف مدير أحد مكاتب الصرافة بعض التفاصيل عن اجتماع بين البنك المركزي ومكاتب الصرافة، وأكد أنه تم “عقد اجتماع، الأحد، بين البنك المركزي ومكاتب الصرافة الكبرى… اتفقوا على خفض سعر الدولار في السوق السوداء إلى حوالي 8.6 جنيه”.

وأضاف المدير الذي طلب عدم الكشف عن اسمه “كان هذا أول اجتماع وستعقد اجتماعات أخرى كل أسبوع مع البنك المركزي. الاتفاق يقضي بخفض أكبر في السعر”.

وأكد محمد الأبيض رئيس شعبة شركات الصرافة انعقاد اجتماع في حضور نائب محافظ البنك للرقابة. لكنه نفى تحديد سقف عند 8.65 جنيه للدولار لأنه لا يمكن أن يسمح البنك بسعر مواز خارج النطاق الرسمي.

وقال الأبيض إن الاجتماعات تهدف لإبقاء الأسعار في إطار النطاق الرسمي، وإنهم يوضحون للشركات ضرورة الالتزام بالسياسات المالية القائمة، مشيرا إلى أن الاجتماع كان عاجلا لأن السوق الموازية بدأت في الصعود.

وأضاف أن مكاتب الصرافة هي التي بادرت بعقد الاجتماعات وقد لا يشارك المركزي فيها دائما، لكن بعض التجار والمصرفيين استبعدوا أن تنجح الخطة نظرا لأن السوق السوداء يحركها العرض والطلب.

وقال مصرفي يراقب السوق السوداء عن كثب “من المستحيل أن يجدي اتفاق كهذا نفعا… الطلب أعلى من العرض، ولذلك فإن السوق السوداء هي من يحدد القواعد ولا يمكن إملاء القواعد عليها”. وطلب المصرفي عدم الكشف عن اسمه نظرا لحساسية الأمر.

11