"المركوب" السوداني حذاء الوجاهة وعلاج القدمين

“المركوب” حذاء سوداني مميز أضحى مع مرور الأيام علامة سودانية مسجلة، منذ مئات السنين، ومر عبر تاريخه الطويل بمراحل تطور عديدة، وبلغ مرحلة أضحى فيها المركوب المصنوع من جلد النمر والفهد من بين أبرز علامات الثراء والوجاهة، لكنه يشهد اليوم مراحل أفوله بسبب الدخلاء على صناعته والأحذية المصنعة التي غزت الأسواق.
السبت 2016/03/26
جلد النمر للأثرياء

الخرطوم - يُطلق على الحذاء السوداني التقليدي اسم “مركوب”، ويجمع على صيغة “مراكيب”. وهو حذاء رجالي يصنع من جلود الحيوانات. وبدأت الأحذية بمركوب يدعى “كلودو”، وهنالك حذاء يدعى “أبوأضينة”، ثم المركوب التقليدي الذي استمر حتى الآن.

وتعتبر صناعة “المراكيب” من أقدم وأعرق الصناعات اليدوية فى السودان، وتتميز بها مناطق عدة وتعتبر دارفور من أشهر هذه المناطق، فالمركوب “الفاشري” من أشهر وأجود الأنواع وارتبط بمدينة الفاشر، وكذلك مركوب “الجنينة” وتتميز مدينة الأبيض كذلك بهذه الصناعة، ويعتبر سوق المراكيب (زريبة العيش سابقا) من أشهر الأسواق بالمدينة.

ويقول أحمد ود الحنان صاحب محل للتحف والهدايا وصناعة الجلود، إن المركوب السوداني يصنع من عدة جلود، مثل جلد الأصلة وجلد الضأن وجلد البقر والتيس والورل والكوبرا وجلد “كديس الخلاء”، إضافة إلى جلد الفهد، والغالي جدا جلد النمر، وهناك بعض الجلود دخلت في صناعة الأحذية كفرو جلد الأرنب والتيس الجبلي خصوصا في الأحذية النسائية.

ويتألف المركوب السوداني يدوي الصنع من الأرضية، وهي أسفل الحذاء، وتصنع من جلد البقر، وتدبغ وتمسح بالقطران، ثم تأتي مرحلة صناعة الجزء العلوي منه وعادة ما يصنع من جلد التيس، وهو أغلى من جلد الماعز، ويتمتع بالقوة وتصنع منه أيضاً الجوانب الداخلية من الحذاء، ثم تأتي مرحلة الخياطة، وتكون يدوية باستخدام خيوط القطن، وتدعى هذه المرحلة بـ”التبريش”.

وتتنوع “المراكيب”، منها مركوب “الجزيرة أبا”، الذي يرجع إلى فترة الثورة المهدية، وهو صنع في منطقة الجزيرة أبا، وسط السودان، ويمتاز بأن فردتي الحذاء تصلحان لأن تلبسا سواء بالقدم اليمنى أو اليسرى، وهي صفة فرضها الواقع القتالي في تلك الحقبة لكسب الوقت أثناء الحرب، ويتميز باللون الأحمر الفاتح.

المركوب السوداني يدوي الصنع يتألف من الأرضية وهي أسفل الحذاء، وتصنع من جلد البقر، وتدبغ وتمسح بالقطران، ثم تأتي مرحلة صناعة الجزء العلوي منه وعادة ما يصنع من جلد التيس

أما مركوب “جلد البقر”، فيمتاز بالمتانة والجمال، وتبدأ صناعته بدباغة الجلد، ويبطن بجلد الماعز؛ لأنه خفيف، ثم مرحلة أسفل الحذاء ثم مرحلة “النباتة”، وهي الخياطة بخيوط القطن الطبيعي، ثم تأتي مرحلة الرسبة، وهي مرحلة الصنفرة من أجل ضمان نعومة أرضية الحذاء. ويعتبر الحذاء المصنوع من جلد الأصلة التي تأتي من نيجيريا وجنوب السودان الأغلى سعرا والأعلى جودة، وهو يصنع بالمراحل السابقة نفسها، إلا أنه يلمع بحجر لإزالة الشوائب ثم يمسح بالليمون لإكسابه اللمعان وتسمى هذه المرحلة “الزقل”.

ويقول ود الحنان إن المركوب السوداني تطور بفضل الدباغة الحديثة في صناعة الجلود، ولكنه مازال يحتفظ بتصنيعه اليدوي.

ويحظر في السودان صناعة أحذية من جلد النمر خوفا من انقراضه، غير أنها مفضلة لجمالها ومتانتها، حيث يعيش الحذاء المصنوع من جلد النمر لمدة 20-30 عاما ثم يقلب مرة أخرى ويجدد.وهو يرمز في الذاكرة الشعبية السودانية للمركز الاجتماعي الرفيع لمن يرتديه خاصة من الأثرياء ووجهاء المجتمع.

ويرتدي معظم أهل السودان المركوب لا سيما في الأعياد لارتباطه بالزي الوطني السوداني “الجلباب والعمامة”، حيث يرتديه الرجل والشاب والطفل صباح كل عيد. أما العريس، فيرتدي الحذاء المصنوع من جلد النمر لتميزه عن بقية أقرانه وأفراد أسرته.

ويبدي بخيت صانع المراكيب الكثير من الأسى والتحسر على أفول نجم مهنته المفضلة التي كانت ذات يوم صناعة عزيزة الطلب وبالغة الأهمية. ويقول “الآن أصبحت هذه الصناعة تفتقر للخيال والإبداع بسبب الذين امتهنوها من أجل أكل عيشهم فقط، ولم يعد يهمهم التجويد ولا سمعة المهنة، ولهذا تجدهم يقللون المواد التي تصنع منها المراكيب ويغشونها”.

ويضيف بخيت سببا آخر لتدني وانحسار مكانة المراكيب “الأحذية الجاهزة التي انتشرت في الآونة الأخيرة أدت إلى انحسار الطلب على المراكيب التي صار الإقبال عليها لا يتعدى مناطق محددة من بينها كردفان ودارفور وبعض مواطني العاصمة”.

20