المريخ السوداني يستضيف اتحاد الجزائر في أبطال أفريقيا

تنطلق اليوم منافسات الجولة السادسة والأخيرة من مرحلة المجموعتين لدوري أبطال أفريقيا من خلال لقاءات حاسمة، لا سيما في المجموعة الثانية التي تشهد صراعا ثلاثيا على حجز بطاقة العبور إلى المربع الذهبي.
الجمعة 2015/09/11
لقاء ثأري بين المريخ السوداني واتحاد العاصمة الجزائري

نيقوسيا - حصلت المجموعة الثانية ضمن الدور ربع النهائي في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم على عطلة مبكرة بعد ضمان اتحاد العاصمة الجزائري الصدارة (15 نقطة) والمريخ السوداني الوصافة (10 نقاط) على حساب وفاق سطيف بطل العام الماضي (4 نقاط) ومولودية شباب العلمة (0) الجزائريين. وذلك في ظل صراع ناري على صدارة المجموعة الأولى. ويلعب اليوم الجمعة المريخ مع اتحاد الجزائر في أم درمان ووفاق سطيف مع مولودية شباب العلمة برسم الجولة السادسة والأخيرة من مرحلة المجموعتين. وأحرز وفاق سطيف لقب النسخة الماضية على حساب فيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي.

وخاض فريق المريخ حصته التدريبية الختامية بملعبه بأم درمان استعدادا للمباراة بمشاركة جميع اللاعبين. وتابعت التمارين جماهير غفيرة. وحرص المدير الفني الفرنسي غارزيتو على تحسين المخزون البدني إلى جانب تدريبات أخرى لرفع الأداء الجماعي والضغط المستمر على حامل الكرة وتنويع اللعب.

وعقب التمارين قدم غارزيتو محاضرة مهمة أكد من خلالها أن ثقته بجميع اللاعبين وبوسع أي مجموعة يقع عليها الاختيار أن تؤدي بقتالية وتنجز المهمة بهدوء بعد أن حسموا أمر تأهلهم للدور قبل النهائي. ويفكر غارزيتو جديا في إجراء تعديلات جذرية على التشكيلة الأساسية بإبعاد بعض العناصر المهمة خاصة في خط الدفاع.

في المقابل تشهد الجولة السادسة والأخيرة من المجموعة الأولى صراعا عنيفا بين ثلاثة أندية متعادلة في النقاط على بطاقتي التأهل إلى نصف النهائي. أصبح الصراع ثلاثيا على البطاقتين بعد فوز الهلال السوداني على ضيفه مازيمبي الكونغولي الديمقراطي 1-0، والمغرب التطواني المغربي على ضيفه سموحة المصري 2-1 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة. ويمتلك المغرب التطواني والهلال ومازيمبي 8 نقاط مقابل 3 لسموحة الذي فقد أمله في التأهل.

وتبدو فرصة الهلال السوداني، وصيف المسابقة مرتين عامي 1987 و1992، الأوفر حظا لحجز بطاقة التأهل عندما يحل على سموحة الذي فقد آماله غدا السبت، فيما يشهد ملعب كامالوندو الذي يتسع لـ20 ألف متفرج في مدينة لوبومباشي الجنوبية مواجهة طاحنة بين مازيمبي حامل اللقب أربع مرات والمغرب التطواني. ورغم فوزه 17 مرة وتعادله في 6 مباريات على أرضه في دوري الأبطال، لا يبدو مازيمبي مقنعا هذا الموسم في ملعبه. فبعد تعادله مع الهلال سلبا، حقق الفريق الذي يدربه الفرنسي باتريس كارتيرون فوزا صعبا على سموحة بتوقيع العاجي روجير أسالي.

ملعب كامالوندو بمدينة لوبومباشي يشهد مواجهة طاحنة بين مازيمبي حامل اللقب أربع مرات والمغرب التطواني
وأحرز مازيمبي اللقب أعوام 1967 و1968 و2009 و2010 وحل وصيفا في 1969 و1970. ويبدو المغرب التطواني، الحالم بالتأهل للأول مرة إلى المربع الذهبي، في وضع نفسي جيد بعد فوزين متتاليين على أرض الهلال 1-0 وأمام سموحة 2-1، وذلك بعد بداية بطيئة شهدت خسارته 7 نقاط في 3 مباريات، لكنه عانى كثيرا في رحلته الجوية قبل الوصول إلى الكونغو. وانتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بالتعادل السلبي قبل شهرين في المغرب.

واعترف رئيس نادي المغرب التطواني عبدالمالك أبرون خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر النادي، بمدى تأثير الارتباك الذي رافق ترتيبات رحلة الفريق إلى الكونغو، على معنويات وتركيز الفريق، الذي تنتظره مباراة قوية أمام مازيمبي الكونغولي. وأكد أبرون أن “سوء فهم واختلاف كبير مع إحدى شركات الطيران كادا يتسببان في إلغاء رحلة التطواني صوب الكونغو، وهو ما كاد أن يتسبب بمشكلة كبيرة”.

وأضاف أن “الاختلاف حول القيمة المالية وضمان شروط الراحة للاعبين في الرحلة، فرض عليه اللجوء إلى خيار ثان ومراسلة شخصيات لها تأثير كبير على سير الأحداث لتصل في نهاية المطاف إلى وضع طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية تحت تصرف الفريق”.

وساهم هذا الارتباك في تأجيل سفر التطواني من الأربعاء إلى الخميس، ويكفيه التعادل الإيجابي 1-1 أمام مازيمبي للتأهل إلى الدور المقبل، كما بإمكانه التأهل حتى لو خسر مباراته، شريطة خسارة الهلال السوداني أمام سموحة المصري، وهو ما سيمثل إنجازا تاريخيا لممثل الكرة المغربية بدوري أبطال أفريقيا.

ويأمل الهلال اللحاق بمواطنه المريخ الذي ضمن حلوله وصيفا للمجموعة الثانية وراء اتحاد العاصمة الجزائري. واستعد الهلال تحت إشراف مدربه التونسي نبيل الكوكي لمواجهة سموحة في الإسكندرية. وعول الهلال تهديفيا على مدثر الطيب، نزار حامد والبوركينابي بوبكر كيبي والقائد سيف مساوي. وتلقى دفاع الهلال وحارسه الكاميروني مكسيم فويدغو هدفين فقط في خمس مباريات. وسيحجز كل من المغرب التطواني أو الهلال أو مازيمبي بطاقة نصف النهائي في حال فوزه.

وفي حال انتهاء المباراتين بالتعادل سيتأهل المغرب التطواني والهلال بفارق المواجهات المباشرة. وخسر المغرب التطواني مباراته الأولى على أرض سموحة 2-3 ثم تعادل مع مازيمبي والهلال 0-0 و1-1 وفاز على الهلال 1-0 وسموحة 2-1، أما الهلال فتعادل مع مازيمبي 0-0 وفاز على سموحة 2-0 وتعادل مع المغرب التطواني 1-1 ثم خسر أمامه 0-1 وفاز على مازيمبي 1-0.

22