المزروعي ردا على ترامب: أوبك تؤدي ما عليها

رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول سهيل المزروعي يؤكد أن أعضاء أوبك لديهم من الطاقة الإنتاجية ما يكفي للتعامل مع أي تعطيلات مفاجئة في الإمدادات العالمية.
الثلاثاء 2018/07/10
ترامب يربك أسواق النفط

كالجاري (ألبرتا) - دافع رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) سهيل المزروعي الاثنين عن المنظمة في مواجهة مطالبات الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الآونة الأخيرة بزيادة إنتاج النفط قائلا إنه ينبغي عدم تحميل أوبك المسؤولية.

واتهم ترامب المنظمة في الأسابيع القليلة الماضية بدفع أسعار الوقود للارتفاع ودعاها إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات لمواجهة ذلك، داعيا في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر المنظمة بخفض فوري للأسعار المرتفعة.

وأبلغ المزروعي رويترز في مقابلة قائلا "لا يمكن تحميل أوبك وحدها مسؤولية جميع المشاكل التي تحدث في قطاع النفط، لكننا في الوقت ذاته متجاوبون فيما يتعلق بالإجراءات التي اتخذناها في اجتماعنا السابق في يونيو"، وذلك في إشارة إلى قرار بزيادة الإنتاج. وأضاف "أعتقد أن أوبك تؤدي ما عليها".

وذكر أن المنظمة مستعدة للاستماع إلى كبار الدول المنتجة للنفط بما فيها الولايات المتحدة.

واتفقت أوبك في يونيو على زيادة متواضعة في إنتاج الخام بدءا من يوليو بعدما أقنعت السعودية، أكبر المنتجين فيها، منافستها إيران بالتعاون وذلك بعد دعوات من كبار المستهلكين إلى كبح الزيادة في أسعار الوقود.

وارتفعت أسعار الخام باطراد هذا العام مدعومة بزيادة الطلب وتجاوزت 80 دولارا للبرميل في مايو وذلك للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات ونصف.

سهيل المزروعي: المنظمة تسعى من أجل التوازن بين العرض والطلب
سهيل المزروعي: المنظمة تسعى من أجل التوازن بين العرض والطلب

وقال المزروعي، الذي يشغل أيضا منصب وزير الطاقة في الإمارات، إن أعضاء أوبك لديهم من الطاقة الإنتاجية ما يكفي للتعامل مع أي تعطيلات مفاجئة في الإمدادات العالمية.

وتابع يقول إن المنظمة تسعى من أجل التوازن بين العرض والطلب ولا تستهدف سعرا محددا للخام.

وذكر أن الإمارات وحدها تملك طاقة إنتاجية إضافية تتراوح بين 400 ألف و600 ألف برميل يوميا.

وقال إنه لا يتوقع أن تكون هناك حاجة للدعوة إلى اجتماع استثنائي لأعضاء أوبك قبل اجتماعها المقرر في ديسمبر.

ويرى محللون أن تصريحات الرئيس الأميركي تؤثر في أسعار النفط مباشرة، واعتبر المحلل الكويتي لأسواق النفط العالمية، أحمد حسن كرم، في تصريحات صحفية أن  "ترامب رئيس واحدة من أكبر الدول استهلاكا للنفط في العالم، وبالتالي فإن تصريحاته تنعكس بشكل مباشر على الأسواق".

وأشار إلى أن ترامب يحاول خفض أسعار النفط عبر تواصله مع دول "أوبك"؛، لأن ارتفاع الأسعار غير مرغوب به، ويؤدي لتباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي.

وتابع: "هناك تكتلان داخل أوبك؛ واحد منهم يميل للسياسة الأميركية برفع الإنتاج.. والآخر معارض لها".

فيما يري الخبير النفطي محمد زيدان، أن الأسعار قد تدخل في موجة تصحيح هابطة على المستوى القصير، إلى مستويات 68 ثم 65 دولارا للبرميل، بناء على مؤثرات تم استيعابها في الفترة الماضية، أبرزها تدخل ترامب المباشر في توجيه دول "أوبك".

وتحوم أسعار النفط حالياً عند مستويات هي الأعلى منذ نوفمبر 2014؛ حيث يتداول خام برنت القياسي بين 75 إلى 80 دولارا، فيما يراوح الخام الأميركي بين 70 إلى 75 دولارا للبرميل.