المسؤولون الأتراك يستخدمون تويتر للتعبير عن غضبهم من العقوبات الأميركية

حكومة العدالة والتنمية تستخدم كافة الأدوات والوسائل المتاحة للرد على موجة العقوبات التي فرضتها الحكومة الأميركية على اثنين من صقور العدالة والتنمية المقربين من أردوغان وهما وزيرا العدل والداخلية.
الجمعة 2018/08/03
مستقبل غامض ينتظر الأتراك

أنقرة – فيما يبدو أنها مجاراة لما يفعله الرئيس الأميركي دونالد ترامب في استخدام تويتر وسيلة ومنصة تفاعلية للتعبير عن آرائه ومواقفه السياسية، ينحو المسؤولون الأتراك ذات المنحى حتى صار تويتر منصتهم المفضلة.

يأتي ذلك في وقت تستخدم فيه حكومة العدالة والتنمية كافة الأدوات والوسائل المتاحة للرد على موجة العقوبات التي فرضتها الحكومة الأميركية على اثنين من صقور العدالة والتنمية المقربين من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهما وزيرا العدل والداخلية.

وكتب نائب رئيس الجمهورية فؤاد أوكتاي في صفحته “إن المستجدات الأخيرة أظهرت للعالم أجمع مرة أخرى كون دولة كبرى شيئا وكون ضخامة الحجم الاقتصادي والعسكري أو الجغرافي شيئا آخر”.

وقال المسؤول التركي “من متطلبات أن تصبح أي دولة دولة كبرى هي: التحرك ضمن إطار القانون الدولي والتمسك بالمعاهدات و الوفاء بمبدأ العدل والاحترام ووضع مصالح الشعوب فوق مصالح الجماعات الصغيرة والوقوف دوما إلى جانب المظلومين. وإننا دولة كبيرة برايتنا ووطننا وشعبنا. ولن نتردد في الوفاء بمتطلبات الدولة الكبيرة بزعامة رئيس جمهوريتنا”.

وغرد رئيس مجلس الأمة التركي بن علي يلدريم حول قرار وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على وزيرين تركيين وكتب قائلا “إنه قرار غير قانوني وتعسفي، ندين بشدة هذا القرار الذي يعتبر مؤشرا يدل على عدم احترام المسيرة القضائية في تركيا، ونتطلع إلى التراجع عن هذا الخطأ”.

ومن جانبه، كتب وزير العدل التركي عبدالحميد غل أنه “لا يمتلك قرشا واحدا في الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى خارج بلاده”.

جاء ذلك في تغريدة عبر تويتر، تعليقا على قرار واشنطن فرض عقوبات عليه وعلى وزير الداخلية التركي سليمان صويلو. وأضاف غل “لم يكن لديّ حلم سوى العيش على هذه الأرض (تركيا)، والموت فيها”.

وتابع “إذا حالفني الحظ، ربما سأشتري يوما ما بستان زيتون صغير في مسقط رأسي بولاية غازي عنتاب”.

واستنكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قرار واشنطن حول فرض عقوبات على وزيرين تركيين، قائلا إن “سعي الولايات المتحدة الأميركية فرض عقوبات على وزيرينا لن يبقى دون رد”.

جاء ذلك في تغريدة نشرها جاويش أوغلو عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر، الأربعاء، حول محاولة واشنطن فرض عقوبات على وزيري العدل التركي عبدالحميد غل، والداخلية سليمان صويلو.

وقال جاويش أوغلو إن “مشكلاتنا الثنائية لن تحل طالما لم تدرك الإدارة الأميركية أنها لن تحقق مطالبها غير القانونية هذه عبر هذه الوسيلة (العقوبات)”. وأضاف “إذا كانت هناك مشكلة، يمكن مناقشتها عبر الحوار، وأرى أن القرار المتخذ بخصوص وزيرينا ليس صائبا”.

فيما غرد زعيم المعارضة كمال كليجدار أوغلو قائلا بضرورة حل الخلافات مع الولايات المتحدة على أرضية سليمة.

6