المسؤول مقدس والجلد للصحفي إذا تجرأ في إيران

الاثنين 2014/08/18
جلد الصحفيين الخارجين عن الطاعة عقوبة شائعة في إيران

طهران - قضت محكمة إيرانية في محافظة قزوين شمال البلاد، بجلد ثلاثة صحفيين أدينوا بتهمة إهانة مسؤول، 75 جلدة، وذلك بسبب دعوى قضائية رفعها مدير الثقافة والسياحة في المحافظة، ضد الصحفيين الثلاثة، اتهمهم فيها بـ”إهانته”.

وبحسب موقع “قزوين هنر” المحلي، فإن الصحفيين هم: المصور خليل أمامي، والمصور عباس على بور، والمراسل مير كمال مصطفوي.

وأوضح أن المصورين نشروا مقالتين صحفيتين انتقدوا فيها مدير الثقافة والسياحة بمحافظة قزوين بطباعة كتاب مصور للتاريخ والآثار الثقافية للمحافظة بجودة منخفضة وبتكلفة عالية من ميزانية الحكومة، فأقام مدير الثقافة والسياحة شكوى ضد الموقع الإلكتروني الذي نشر المقالات، موضحا أنه بسبب الإهانة والافتراء عليه حرر شكوى ضد الموقع.

وهذه الحادثة لا تعتبر سابقة في إيران، المعروفة بانتهاكاتها ضد الصحفيين، فقد سبق أن حكم على رسام الكاريكاتير محمود شكرايه بـ25 جلدة بسبب رسمه نائب مدينة أراك الإيرانية كاريكاتيريا، وبعد احتجاج رسامي الكاريكاتير إثر صدور الحكم، سحب النائب شكواه ضد شكرايه، وألغى الحكم.

كما أصدرت المحكمة في وقت سابق حكما على الصحفية والمدونة الإيرانية مرضية رسولي، التي تعمل في عدة وسائل إعلام قريبة من الإصلاحيين، عقوبة بالسجن لمدة سنتين مع خمسين جلدة بتهمة الدعاية ضد النظام والإخلال بالنظام العام.

وفي وقت سابق، نشرت وكالة إيلنا الإيرانية خبرا بشأن اعتداء رئيس بلدية مدينة زنجان أراض ضيائي على أحد الصحفيين انتقده.

وكانت منظمة “مراسلون بلا حدود” نشرت تقريرا شاملا حول وضع الصحفيين والمدونين المسجونين في إيران بعد مرور عام على تولي حسن روحاني منصب رئاسة الجمهورية الإيرانية. وذكرت في تقريرها أن هناك 65 صحفيا ومدونا يقبعون في السجون، وبهذا سجلت إيران رقما قياسيا في ارتفاع عدد الصحفيين المسجونين خلال العام الحالي.

وأعربت المنظمة في هذا التقرير عن قلقها المتزايد إزاء تهديد الصحفيين بالاعتقال وتقييد عملهم ونشاطاتهم من قبل الاستخبارات الإيرانية. مشيرة إلى أن 25 شخصا من بين هؤلاء الصحفيين المعتقلين، تم اعتقالهم في عهد الرئيس روحاني منذ تسلمه السلطة، كما تم إغلاق 14 وسيلة إعلامية خلال هذه الفترة. وجددت طلبها من السلطات الإيرانية اتخاذ إجراءات عملية في سبيل حرية الإعلام وحماية الصحفيين والإعلاميين، وإطلاق سراح السجناء والمعتقلين منهم.

كما نوهت صحيفة “واشنطن بوست” عن احتجاز السلطات الإيرانية 10 صحفيات من أصل 65 صحفيا ومدونا وناشطا إعلاميا تعتقلهم، بينهم 3 صحفيين أميركيين. وقد حكمت على بعضهم بالسجن. وفيما لم تصدر أحكام بحق 3 صحفيين، نالت 7 صحفيات إيرانيات أحكاما بالسجن تتراوح بين 6 أشهر و20 عاما.

18