المساعدات الصوتية تحل مكان لوحات المفاتيح قريبا

فيسبوك تسعى إلى إدخال إمكانية استخدام مكبر الصوت للوصول إلى شبكتها الاجتماعية وخدمة التراسل الفوري التابعة لها "ماسنجر".
السبت 2019/04/20
لوحة المفاتيح ستختفي بعد خمس سنوات من الكمبيوترات كوسيلة إدخال بيانات، وفق خبراء

واشنطن - ستنهي تكنولوجيا التعرف الصوتي الحاجة لاستخدام الكيبورد (لوحة مفاتيح الكمبيوتر) خلال خمس سنوات، بحسب ما يقول مارك تولوز.

وتولوز هو أحد المستثمرين المعروفين بامتلاكهم سجلا حافلا بالمراهنات الرابحة.

وقال تولوز في مقابلة تلفزيونية مع شبكة “سي.إن.بي.سي”، إن “ما يبدو واضحا لي اليوم هو أن لوحة المفاتيح ستختفي بعد خمس سنوات كوسيلة إدخال  بيانات”.

وحاليا يوجد في الأسواق عدد من الأجهزة التي تعتمد على تكنولوجيا التعرف الصوتي من بينها المساعد الصوتي “أليكسا” الذي تنتجه شركة أمازون، ومساعد “غوغل هوم” الصوتي من شركة غوغل و”سيري” الخاصة بأبل.

وتبذل شركة فيسبوك أيضا جهودا مكثفة لتطوير مساعد صوتي جديد، فيما قالت تقارير صحافية عالمية إن مستخدمي عملاق التواصل الاجتماعي “لم يطلبوا هذه التقنية أبدا”.

وبهذه الخطوة، تحاول الشركة منافسة المساعدات الرقمية الأخرى التي تحظى بشعبية كبيرة.

ومن أجل تطوير مساعد رقمي ذكي، تسعى فيسبوك إلى إدخال إمكانية استخدام مكبر الصوت للوصول إلى شبكتها الاجتماعية وخدمة التراسل الفوري التابعة لها “ماسنجر”.

يذكر أن فيسبوك تمتلك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي على الإنترنت في العالم، بأكثر من 2.3 مليار مستخدم نشط.

وبحسب مركز “جونيبر” لأبحاث التكنولوجيا، فإن نحو 2.5 مليار مساعد صوتي تم استخدامه حول العالم حتى نهاية 2018، ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى ثمانية مليارات بحلول 2023.

وكانت شركة غوغل، كشفت عن تحديث جديد ثوري في لوحة المفاتيح الخاصة بها “جي كيبورد”، والتي ستمكّنها من تمييز الأصوات وتنفيذ أوامر صاحبها فقط.

وأشار موقع “إنجادجيت” التقني المتخصص، إلى أن غوغل أضافت عدة تحديثات إلى لوحة مفاتيح “جي كيبورد”، وهو متاح حاليا فقط على هواتف “بيكسل”.

وتعتمد التقنيات الجديدة على “الذكاء الاصطناعي” من دون الاتصال بالإنترنت؛ مما يمكنها من القيام بعدد كبير من المهام نيابة عن صاحبها.

وتسمح تقنية “التمييز الصوتي” الجديدة للوحة المفاتيح “جي كيبورد” بكتابة رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية والمدوّنات، عبر الأوامر الصوتية فقط، ومن دون الحاجة للاتصال بالإنترنت. وأوضحت غوغل أن تلك الخاصية تدعم حاليًا “اللغة الإنكليزية” فقط، ولكنها ستدعم قريبا اللغات الأخرى ومن بينها اللغة العربية.

كما أضافت غوغل أيضًا تقنية جديدة يمكن وصفها بـ”غير المسبوقة”، والتي ستمكّن المستخدم من ترجمة أي نص خاص به إلى أكثر من 100 لغة في لحظات معدودة، وبدقة عالية، وعن طريق الأوامر الصوتية أيضا.

ويتوقّع خبراء تقنيون اختفاء عدد من المنتجات التقنية في السنوات القادمة، مثل فلاشات USB والكاميرات الرقمية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وغير ذلك من المنتجات التقنية الأخرى، لتحلّ محلها منتجات أكثر تطورا وذكاء.

19