المساكني أمام فرصة ثانية للتألق عالميا

نجم منتخب تونس أضاع على نفسه فرصة تفجير موهبته الكروية ضمن أحد الأندية الأوروبية وتقديم نفسه للعالم بدلا من الانتقال للعب في نادي الدحيل بطل قطر.
الجمعة 2018/03/23
مهارات فنية عالية

تونس – رغم تأخر الوقت ربما يحظى يوسف المساكني نجم منتخب تونس لكرة القدم بفرصة ثانية للبروز عالميا عندما يقود "نسور قرطاج" في نهائيات كأس العالم بروسيا صيف العام الجاري.

 ويرى كثيرون أن المساكني (28 عاما) أضاع على نفسه فرصة تفجير موهبته الكروية ضمن أحد الأندية الأوروبية وتقديم نفسه للعالم بدلا من الانتقال للعب في نادي الدحيل بطل قطر.

وكان المساكني صانع لعب منتخب تونس انتقل من الترجي إلى الدحيل في أضخم صفقة مالية للاعب عربي وقتها في  2013.

 ويعتبر المساكني من أبرز المواهب الكروية في تونس في الأعوام العشرة الأخيرة بفضل سرعته ومهاراته الفنية وتمريراته المتقنة إضافة إلى حاسة التهديف لكنه فضّل الاحتراف خليجيا رغم العروض التي وصلته من أندية أوروبية كثيرة. وكانت القيمة المالية للصفقة حاسمة في قرار اللاعب وناديه الترجي.

وربما أراد المساكني أن تكون تجربته في اللعب بالدوري القطري محطة انتقالية نحو إحدى الدوريات الأوروبية قبل أن يستقر به المقام وتطول تجربته ليهدر ربما فرصة البروز عالميا مثل المصري محمد صلاح والجزائري رياض محرز الثنائي العربي المتألق في الدوري الإنكليزي الممتاز مع ليفربول وليستر سيتي على الترتيب.

23