المساكني يضع تونس على مشارف مونديال روسيا

نجح منتخبا تونس والمغرب في تحقيق الأهم، وفاز الأول على منتخب غينيا في عقر داره وتفوق الثاني على الغابون بثلاثية، في الجولة الخامسة من تصفيات كأس العالم بروسيا. وبذلك وضعت تونس قدما في مونديال روسيا 2018، وبات منتخب الأسود يحتل المركز الأول في المجموعة الثالثة بـ9 نقاط.
الاثنين 2017/10/09
نسر تونس يريد التحليق عاليا

تونس – وضع المنتخب التونسي لكرة القدم قدما في مونديال روسيا 2018، بعدما اكتسح مضيفه الغيني (4-1)، ضمن منافسات الجولة الخامسة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم.

ورفع المنتخب التونسي رصيده إلى 13 نقطة في صدارة المجموعة الأولى، متفوقا بـ3 نقاط على جمهورية الكونغو الديمقراطية، التي تغلبت على ليبيا (2-1)، ضمن نفس الجولة. ويحتاج المنتخب التونسي إلى نقطة وحيدة، عندما يستضيف ليبيا الشهر المقبل، للتأهل رسميا للمونديال.

وأكد نبيل معلول، مدرب المنتخب التونسي، أن فريقه أثبت أنّه يستحق التواجد في مونديال روسيا 2018. وبات منتخب نسور قرطاج، على بعد نقطة واحدة من مباراته الأخيرة في التصفيات أمام ليبيا الشهر المقبل، للتأهل رسميا للمونديال.

وقال معلول، في تصريحات صحافية “أشكر كل اللاعبين على مجهوداتهم الكبيرة، وروحهم الانتصارية التي لعبوا بها، وتركيزهم العالي حتى آخر لحظة من المواجهة”.

وتابع “أشكر كل البدلاء الذين دخلوا في الشوط الثاني، وهم أنيس البدري، وأيمن الطرابلسي، ووهبي الخزري، الذين جعلوا منتخب تونس يلعب بنفس النسق، فكانت التغييرات التي قمت بها في محلها وناجعة”.

وواصل معلول “كنت أدرك أن المباراة تُلعب على مراحل، وحسب نفس سيناريو لقاء الكونغو الديمقراطية، ولو أنَّه في لقاء اليوم سجَّلنا الفرص التي أتيحت لنا”.

منتخب نسور قرطاج، بات على بعد نقطة واحدة من مباراته الأخيرة في التصفيات أمام ليبيا، للتأهل رسميا للمونديال

وختم “أُهدي هذا الانتصار الذي يفتح أمامنا أبواب المونديال، على مصراعيه إلى كل التونسيين، وكل من آمن بهذا المنتخب”.

واستقبلت ماجدولين الشارني وزيرة الشباب والرياضة التونسية، بعثة المنتخب الأول لكرة القدم في مطار تونس قرطاج الدولي، لدى وصولها صباح الأحد، من كوناكري.

وهنأت الشارني، الذي كان بصحبتها في استقبال البعثة كاتب الدولة للرياضة عماد الجبري، كافة اللاعبين والجهاز الفني، الذي يتقدمه نبيل معلول.

من جانبه أكد وديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، أن التأهل لمونديال روسيا 2018، لم يحسم بعد. وقال الجريء “أقدم التهاني للاعبين والجهاز الفني على الفوز الثمين، الذي تحقق في كوناكري، لكن لا تزال أمامنا مباراة لتأكيد التأهل للمونديال”.

وأضاف “أبارك للجميع هذا الامتياز؛ حيث حصدنا 13 نقطة من أصل 15 متاحة، لذلك أحيي المجموعة، والأجهزة الفنية، والإدارية، والطبية”.

كما عبر يوسف المساكني، عن فرحته الكبيرة بعدما خطا المنتخب التونسي، خطوة عملاقة نحو التأهل لمونديال روسيا 2018. وقال المساكني “الحمد لله أننا كسبنا 3 نقاط هامة على درب الترشح لكأس العالم.. 3 نقاط ستقودنا إلى روسيا”.

وأضاف “لدينا جيل من اللاعبين المتميزين، الذين يستحقون التواجد في أكبر تظاهرة كروية بالعالم. أثبتنا أنَّ منتخب تونس يتحسن من مباراة إلى أخرى، وأن أمامه مستقبلا كبيرا”. وختم “أنا شخصيا لم أشك في فوزنا حتى عندما كنا متأخرين في النتيجة. أهدي هذا الانتصار إلى كل التونسيين”.

وفي سياق آخر أحرز المهاجم خالد بوطيب ثلاثة أهداف ليقود المغرب إلى فوز ساحق 3-0 على الغابون في الدار البيضاء ويضع بلاده في موقف جيد من أجل التأهل لكأس العالم لكرة القدم 2018.

ويتصدر المغرب المجموعة الثالثة برصيد تسع نقاط من خمس مباريات متقدما بنقطة واحدة على ساحل العاج التي تحتل المركز الثاني قبل مواجهة حاسمة بين الفريقين في 11 نوفمبر المقبل في أبيدجان في الجولة الأخيرة.

وقال الفرنسي إيرفي رينارد مدرب المغرب للصحافيين “أنا سعيد بهذا الفوز الذي كان ضروريا لأننا نستحق التأهل لكأس العالم لأننا المنتخب الأكثر توازنا في هذه التصفيات”.

وأضاف “على مدار خمس مباريات لم تستقبل شباكنا أي هدف وهنا أشيد بجميع اللاعبين الذين كانوا في المستوى بعد أن حرمنا منتخب الغابون من الهجمات المرتدة السريعة التي تشكل سلاحه القوي”.

وسيكون المغرب بحاجة لنقطة واحدة أمام كوت ديفوار ليضمن العودة لكأس العالم لأول مرة منذ مشاركته الأخيرة في 1998.

وقال رينارد “رغم أن التعادل يكفينا للتأهل لكأس العالم فإننا سنلعب أمام ساحل العاج من أجل الفوز”. وخرجت الغابون من المنافسة على التأهل إذ تحتل المركز الثالث برصيد خمس نقاط مقابل ثلاث لمالي التي تعادلت دون أهداف مع ساحل العاج أمس الجمعة في باماكو.

22