المستثمرون يعولون على مستقبل الصحافة الرقمية لجني الأموال

الخميس 2015/10/01
أكسل سبرينجر استحوذت على أحد أكثر المواقع شهرة في الصحافة الإلكترونية الأميركية

برلين- يشهد الاستثمار في الإعلام الرقمي وتيرة عالية وإقبالا كثيفا، إذ يعول المستثمرون على قدرة وسائل الإعلام الإلكترونية هذه على جذب المستخدمين، وهي الخطوة التي اتخذتها دار النشر الألمانية “أكسل سبرينجر”، بالإعلان عن استحواذها على 88 بالمئة من موقع “بيزنس انسايدر” الإلكتروني، أحد أكثر المواقع شهرة في الصحافة الإلكترونية الأميركية.

وستدفع دار نشر أكسل سبرينجر ومقرها برلين، التى تمتلك بالفعل 9 بالمئة من بيزنس انسايدر، 343 مليون دولار لزيادة حصتها في الشركة إلى 97 بالمئة، حسبما قالت الشركة. ويمتلك جيف بيزوس مؤسس “أمازون” نسبة الـ3 بالمئة المتبقية من بيزنس انسايدر.

وقد حقق موقع بيزنس انسايدر، الذي شارك في تأسيسه المحلل السابق في وول ستريت هنري بلودجيت، نجاحه من خلال تقارير سريعة وتحليلات للأخبار الاقتصادية باستخدام عناوين جذابة لتشجيع القراء على النقر والقراءة.

ويجذب الموقع الذي تأسس قبل 8 أعوام 76 مليون زائر في الشهر، وفقا لشركة كومسكور لأبحاث السوق. وقالت دار سبرينجر إن بلودجيت، الذي يشغل منصب رئيس التحرير، سيبقى في منصبه.

وهذه ليست الصفقة الأولى من نوعها، حيث تكررت هذه الاستثمارات في الآونة الأخيرة، فمنذ مدة قصيرة استثمرت المجموعة الإعلامية الأميركية “ان بي سي يونيفرسال” (التابعة لكومكاست) 200 مليون دولار في شركتي بازفيد وفوكس ميديا اللتين باتت تقدر قيمة كل منها بأكثر من مليار دولار، تماما مثل منافستهما فايس ميديا التي حصلت على 500 مليون دولار العام الماضي من محطة “ايه اي نيتووركس” وصندوق “تي سي في”.

وتنم هذه الاستثمارات المتزايدة عن ثقة القطاع بقدرة وسائل الإعلام الرقمية هذه على استقطاب الجمهور من جهة، لا سيما في أوساط الأجيال الجديدة التي لا تحبذ وسائل الإعلام التقليدية، وعلى در الأرباح من جهة أخرى، بحسب المحللين.

ولفت كن دكتور من مجموعة “آوتسيل” للأبحاث إلى أن هذه المجموعات جميعها جذبت فئة خاصة بها في السوق هي تلك التي تشمل شباب جيل الإنترنت المولودين بعد العام 1980 والذين نادرا ما يشتركون بالصحف المطبوعة أو المحطات الفضائية، مفضلين الاطلاع على المحتويات الإلكترونية.

وأضاف المحلل أن “المستثمرين يرون في هذا الجيل مصدرا للأرباح وللنمو”، ويحفز هذا الاتجاه أيضا الاستثمارات في المحتويات، وفي نظر كن دكتور، تنفق وسائل الإعلام الجديدة ما بين 60 و70 بالمئة من ميزانياتها على المعلومات والمضامين، في مقابل 12 بالمئة للصحف التقليدية التي تخصص الجزء الأكبر من مواردها للطباعة والتوزيع.

18