المستشارة الألمانية: عاشقة النبيذ

الخميس 2013/12/19
فوربس: ميركل "المرأة الأقوى في العالم"

برلين - أكدت أنغيلا ميركل (59 عاما) ابنة القس التي جاءت من ألمانيا الديموقراطية (الشرقية السابقة)، أحقيتها بحمل لقب «أقوى امرأة في العالم» بانتخابها مستشارة لألمانيا للمرة الثالثة. وحدهما كونراد أديناور، أول مستشار بعد الحرب في ألمانيا الغربية، وهيلموت كول، مستشار التوحيد، سبقاها إلى هذه النتيجة، وأصبحت ميركل أول زعيم لبلد أوروبي كبير تجدد ولايته للمرة الثالثة منذ الأزمة المالية والنقدية التي ضربت الاتحاد الأوروبي.

وميركل التي يطلق عليها «المستشارة الحديدية» لدفاعها المستميت عن سياسات التقشف تلقب أيضا بـ"موتي" (الأم) لأنها تبعث الاطمئنان لدى شعبها وسط العاصفة الأوروبية. لكن ميركل التي صنفتها مجلة فوربس «المرأة الأقوى في العالم» للمرة السابعة خلال ثماني سنوات من الحكم، تؤكد في كل ظهور لها في الحفلات الخاصة وجلساتها مع أصدقائها وحتى في اللقاءات السياسية وغيرها أنها من عشاق النبيذ وشرب البيرا.

ولعل حبها لشرب الخمر وعشقها للنبيذ والبيرا يجدان صداهما في تاريخ وتكوين طبيعة هذه السيدة حيث عملت ميركل نادلة في حانة عندما كانت تدرس الفيزياء في ألمانيا الشرقية وانتقلت فيما بعد للعيش في شقة في برلين، وهو ما ورد في أول سيرة ذاتية نشرت للمستشارة وحملت عنوان «ميركل، السلطة، السياسة».

وقد اعترفت بذلك بقولها: «نعم، عملت نادلة في حانة.. كنت أحصل على أجر عن كل مشروب أبيعه، وهذا منحني دخلا إضافيا تراوح بين 20 و30 ماركا في الأسبوع، وهذا ما ساعدني إلى حد كبير في دفع الإيجار».

كما انتشرت لها صور على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الصحف وهي تشرب كوبا كبيرا من البيرا أثناء حضورها مؤتمرا انعقد في جنوب ألمانيا لمناقشة أزمة ديون منطقة اليورو وذلك في شهر سبتمبر الماضي.

وأخذت لها هذه الصورة وهي تسكب ما تبقي من كأس آخر في كأسها بكل شغف ورغبة وذلك أثناء الاحتفال بتوقيع الثلاث أحزاب في ألمانيا اتفاقية الائتلاف بسعي وتوجيه منها.

وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب في ألمانيا والأولى التي تحكم دولة أوروبية كبرى منذ عهد رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر، وأول رئيسة حكومة منحدرة من ألمانيا الشرقية السابقة.

12