المستشار الإعلامي السابق لكاميرون في السجن بسبب فضيحة التنصت

السبت 2014/07/05
القضاء البريطاني يحكم بالسجن 18 شهرا على اندي كولسن

لندن- حكم القضاء البريطاني في لندن الجمعة على اندي كولسن، رئيس التحرير السابق لصحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" والمستشار الإعلامي السابق لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون، بالسجن 18 شهرا في قضية عمليات تنصت غير مشروعة على اتصالات هاتفية.

وقال القاضي عند النطق بالحكم أمس إن كولسن "هو الشخص الرئيسي الذي يجب لومه في فضيحة التنصت لنيوز أوف ذي وورلد".

وأضاف أن كولسن "كان على علم (بالأمر) وشجع (هذه الممارسات) عندما كان يترتب عليه وقفها".

وتعود القضية إلى 2005 وتم إدانة محقق وصحفي من الصحيفة المذكورة في 2007 على خلفيتها، فيما استقال كلسن من رئاسة تحرير هذه الصحيفة.

وعادت القضية إلى الواجهة عندما اتهم صحفي كولسن بتشجيع قرصنة رسائل شخصيات وأفراد من العائلة الملكية ومشاهير.

وأعلن الحكم بعد 138 يوما من إجراءات المحاكمة. وقال مراسل بي بي سي الذي كان حاضرا في قاعة المحاكمة إن كولسن، الذي كان يشغل منصب رئيس تحرير الصحيفة من 2003 إلى 2007 وقف واضعا يديه خلف ظهره، ولم يظهر عليه أي تأثر بعد سماعه الحكم.

وخيم على قاعة المحكمة صمت مطبق عندما أمر القاضي هيئة المحلفين بالإعلان عن الحكم، بحضور نحو 70 شخصا.

وكان كاميرون صرح عقب الإعلان عن إدانة كولسن "أتحمل المسؤولية الكاملة عن توظيف أندي كولسن، وقد وظفته على أساس تعهد منه بأنه لا علاقة له بقضية التنصت، ثم تبين العكس".

وأضاف "أنا في غاية الأسف لتوظيفه. كان خطأ مني، لا شك في ذلك". وأوضح أنه لم يتلق أي شكاوى من عمل كولسن عندما كان يعمل معه.

وبرأت المحكمة سبعة متهمين في القضية مع كولسن.

18