المسرح الجزائري في كتاب

الأربعاء 2018/01/10
تطور المسرح الجزائري (مشهد من عمل "المسرحية الأخيرة")

الجزائر - يوثّق كتاب "بانوراما المسرح في سكيكدة" للباحث الجزائري أحسن ثليلاني، المحطات البارزة في الحركة المسرحية بمحافظة سكيكدة الجزائرية التي قدمت أعمالا مسرحية مهمة، مستعرضًا 25 عملًا مسرحيًا موجّها للكبار والأطفال، هي حصيلة ما أنتجه المسرح الجهوي للمحافظة منذ انطلاقته سنة 2009.

تخليد لأعلام المسرح بسكيكدة

ومن العروض التي يُشير إليها الكتاب: “علاء الدين والمصباح السحري” (2009) وهي مسرحية موجّهة للأطفال مقتبسة من “ألف ليلة وليلة” أخرجها للخشبة صابر عميور، ونالت جائزة أحسن عرض متكامل في المهرجان الوطني لمسرح الطفل بمحافظة خنشلة (2010)، ومسرحية “أمام أسوار المدينة” (2010) التي نالت جائزة أحسن إخراج وأحسن أداء نسائي في المهرجان الوطني للمسرح المحترف (2010).

كما يناقش ثليلاني مسرحيات “رأس الخيط” (2011)، و”لقاء في سيرتا” (2015) و”راهونافيس” (2016).

ويتضمن الكتاب كذلك ملاحق بأسماء الجمعيات والفرق المسرحية في ولاية سكيكدة، كفرقة الطليعة، وفرقة الثقافة الشعبية، وفرقة الفنون الدرامية، وفرقة الموجة لمدينة القل، إضافة إلى قائمة بأبرز الشخصيات التي صنعت أمجاد المسرح الوطني الجزائري، ومسرح سكيكدة على وجه الخصوص، أمثال عزالدين مجوبي، وإسماعيل بن قيبة، وعبدالمالك بن خلاف، وفاطمة قالير.

تجدر الإشارة إلى أنّ ثليلاني عمل أستاذًا محاضرًا في الأدب والمسرح، وعميدًا لكلية الآداب واللُّغات بجامعة سكيكدة، له العديد من المؤلفات من بينها: “زيتونة المنتهى” (نصوص مسرحية)، “المسرح الجزائري والثورة التحريرية”، “المسرح الجزائري: دراسات تطبيقية في الجذور التراثية وتطور المجتمع”، “مختارات من المسرح الجزائري الجديد”. كما ترجم عشر مسرحيات من الفرنسية إلى العربية.

14