المسرح العربي يسدل ستائره

الأحد 2013/09/22
تحول المسرح العربي من خيال الظل إلى دراما النهايات

بينما تجري محاولات دؤوبة لتنشيط الحياة المسرحية في العالم العربي سواء من خلال المهرجانات المسرحية، أو جوائز التأليف المسرحي، فإن واقع الحال يشي بضعف حضور المسرح ودوره في المشهد الثقافي العربي، بعد أن تراجع مستوى الأعمال المقدمة وقيمتها إلى درجة باتت معها كل محاولات الدعم والتنشيط السابقة تبدو عاجزة عن النهوض بهذا الواقع الذي تتفاقم مشاكله، وتتعدد التحديات التي يواجهها لاسيما من قبل وسائل الميديا والاتصال.

لكنه قبل البحث في هذه التحولات التي يشهدها الواقع المسرحي في العالم العربي لا بدّ من الإشارة أولا إلى حقيقة هامة وأولية هي أن المسرح الذي يعتبر من الفنون الوافدة على الثقافة العربية لم يستطع تأصيل هويته وحضوره القوي في الحياة الثقافية العربية بصورة يغدو معها كطقس وممارسة وإبداع جزءا أساسيا منها نظرا لنخبوية الجمهور المتابع له في الغالب من جهة، ومن جهة أخرى بسبب انعدام وسائل الدعم الرسمية والخاصة أو محدوديتها من قبل الجهات الراعية للثقافة، الأمر الذي جعل المسرح لا يصمد كثيرا في مواجهة التحدي الكبير للدراما التلفزيونية.


تأصيل المسرح


تعد حقبتا الستينات والسبعينات من القرن الماضي العصر الذهبي للمسرح العربي، حيث شهد المسرح في تلك المرحلة حراكا جديا ومتواصلا على أكثر من صعيد، تجلى أولا في محاولات تأصيل هوية هذا المسرح من خلال عمليات قام بها المسرحيون العرب في تونس ومصر ولبنان وسوريا والعراق لتأصيل هويته وتجذير حضوره في الحياة الثقافية العربية، من خلال وسائل متعددة منها محاولة الاستفادة من أشكال الفرجة التي يزخر بها تراثنا العربي كمسرح خيال الظل والحكواتي والعمل على توظيفها في العمل المسرحي بصورة تجعله قريبا من المتلقي العربي، ويكسر معها القواعد التقليدية للمسرح الغربي التي هيمنت على أداء المسرح العربي طوال المراحل السابقة.

وإذا كانت الستينات هي حقبة المسرح المصري الذي لعب المسرح القومي فيه دورا محوريا ورائدا في تفعيل الحياة المسرحية وتنشيطها وتطويرها، فإن السبعينات وتحديدا في النصف الأول منها كانت هي المحطة الأبرز في حياة المسرح السوري بقيادة من المسرح القومي إلى جانب مسرح القطاع الخاص عير مبادرات عديدة قام بها مسرح الشوك والمسرح العمالي والمسرح الجوال.

لقد ترافقت هذه النهضة المسرحية مع ظهور مهرجان المسرح العربي السنوي الذي شكل احتفالية مسرحية عربية مهمة قدم المخرجون العرب فيها أفضل أعمالهم وخبراتهم المسرحية حتى أضحى محط أنظار جمهور المسرح في الأقطار العربية التي كان يقام فيها.

ولم يختلف الأمر في العراق الذي شهد نهضة حقيقية تجلت في مستوى الأعمال المقدمة وعددها، بمشاركة فاعلة ومميزة من نجوم المسرح العراقي المعروفين، حيث ترافق هذا النشاط مع توسع في زيادة الاهتمام بالتأليف المسرحي، في حين برزت تجارب وأسماء مهمة في لبنان وتونس حيث انشغل المسرح هناك بالتجريب ومحاولة مسرحة التراث من خلال رؤية وقراءة جديدتين له حيث يتم من خلالها التعبير عن قضايا الواقع العربي المعاصر دون أن يتجاهل الاستفادة الحقيقية من المنجزات التي توصل إليها المسرح الغربي.

إن محاولة استعادة دور المسرح العربي وقيمته الثقافية والجمالية تبدو أشبه بمغامرات معزولة ومجرد مبادرات خاصة غالبا ما تكون ذات طابع احتفالي وإعلامي.

على هامش هذا النشاط المسرحي وبصورة موازية له ظهر المسرح التجريبي والمختبر المسرحي الذي حاول من خلاله عدد لا بأس به من المخرجين والكتاب المسرحيين العرب أن يعملوا على تطوير التجربة المسرحية العربية وتعميقها وفتح آفاق جديدة أمامها، إلا أن غياب الدعم الرسمي حال دون استمرار هذه التجارب وبالتالي قلل من إمكانية النهوض بالمسرح العربي وإغناء تجربته وتطويرها لاسيما أن التراجع كان جزءا من التراجع الرسمي عن دعم الثقافة وتنشيطها وخلق فضاءات حقيقية من الحرية والعمل بعيدا عن بيروقراطية المؤسسات وضعف القائمين عليها.

لقد شكلت تلك الحقبة وصولا حتى سنوات الثمانينات من القرن العشرين المرحلة الأبرز والأغنى في تاريخ الحياة المسرحية العربية، فقد تبلورت فيها بدايات مهمة لظهور مسرح طليعي وحداثي عربي، مشغول بالتجريب والمغامرة سواء على مستوى النص المسرحي وعلاقته بالتراث والتاريخ من حيث الترميز والإسقاط والتثمير، أو على مستوى الإخراج القائم على المزاوجة بين أشكال المسرح الغربي وقواعده وأشكال الفرجة التقليدية لدينا، الأمر الذي جعل البحث والتجريب هو الظاهرة الأبرز في أغلب التجارب المسرحية العربية، التي برزت في تلك المرحلة.

وفي حين أسست تلك التجارب المهمة في تونس لحركة مسرحية متنامية ومتطورة ومتفاعلة مع تطور المسرح الحديث في الغرب ووجدناها ظاهرة في استخدام التقنيات والوسائل الحديثة في العرض المسرحي، فإن واقع الحال في مصر وسوريا والعراق كان مختلفا لأسباب عديدة تتعلق بالتحولات التي كانت تشهدها تلك البلدان، وفي مقدمتها تراجع الاهتمام بدعم الحياة الثقافية وفي مقدمتها المسرح، ما أدى إلى تراجع واضح في مستوى العروض وفي حركة التأليف المسرحي.

لكن التحدي الأبرز جاء مع ظهور الدراما التلفزيونية التي استطاعت أن تختطف نجوم المسرح وجمهوره في آن معا، في وقت كان فيه المسرح العربي ما زال يحاول توطين حضوره في الحياة الثقافية والاجتماعية العربية، وما زال يبحث عن الأدوات والوسائل التي تساعده على تحقيق هذا الهدف خارج الجمهور النخبوي الذي كان يتابعه.

إن محاولة استعادة دور المسرح العربي وقيمته الثقافية والجمالية تبدو أشبه بمغامرات معزولة عن سياقها الثقافي والسياسي والاجتماعي، ومجرد مبادرات خاصة غالبا ما تكون ذات طابع احتفالي وإعلامي ما يجعلها غير قادرة على تحقيق الأهداف المرجوّة منها إزاء الإغراءات التي تقدمها وسائل الميديا والدراما التلفزيونية، لاسيما مع غياب الجمهور المتفاعل معها وانحسار اهتمامه به بعد أن باتت الثقافة العربية عموما تعاني من غياب الفاعلية والتأثير بسبب تفاقم الأزمات الاجتماعية والسياسية وتحول الثقافة إلى أدوات ترويج ودعاية أكثر منها وسائل إغناء وتطوير فكري وجمالي وقيمي في الحياة العربية.

11