المسرح الوطني اللبناني يحتضن أيام صور الثقافية

إحياء للتراث الثقافي والفني والحضاري لمدينة صور من 18 إلى 20 يناير الجاري.
الجمعة 2020/01/17
إظهار الوجه الحضاري لمدينة صور

صور (لبنان) – أعلنت إدارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون عن إقامة مهرجان “أيام صور الثقافية” بدورته الأولى في الفترة الممتدة من 18 إلى 20 يناير الجاري، في “المسرح الوطني اللبناني” بمدينة صور.

ويهدف المهرجان إلى إحياء التراث الثقافي والفني والحضاري لمدينة صور من خلال العروض الفنية وإقامة معارض للحرفيات والأشغال اليدوية والرسومات والصور الفوتوغرافية وعروض الأفلام السينمائية والمسرحية والموسيقية، بمشاركة الفرق المحلية وفرق الدبكة وذلك بالتعاون مع بلدية صور.

المهرجان يهدف إلى إحياء التراث الثقافي والفني اللبناني من خلال العروض الفوتوغرافية والأدائية والسينمائية والمسرحية
المهرجان يهدف إلى إحياء التراث الثقافي والفني اللبناني من خلال العروض الفوتوغرافية والأدائية والسينمائية والمسرحية

ويُعرض في 18 يناير فيلم “بابور” للمخرج التركي يافوز بولوككو، ويتناول الفيلم قصة ثلاثة شبان يعانون الصراع من أجل البقاء وبيع الفلوكة، وتم تصوير الفيلم في أحياء مدينة صور، كما وتشارك فرقة أليسار الشبابية بعرض موسيقي، ويُعرض فيلم وثائقي عن المكرّمين في المهرجان، فيما تقدّم الحكواتية رجاء بشارة قصة حياة أليسار ملكة قرطاج، ويقدّم الفنان محمود شاهين مجموعة من الأغاني، وتقدم فرقة يافا الفلسطينية عروضا للدبكة والفلكلور، كما ويكرّم المهرجان مجموعة من الشخصيّات المؤثرة والبارزة في تاريخ مدينة صور، وهم الراحلون: نديم الملاح مؤسس كشافة الجراح والدفاع المدني، المصوّر الفوتوغرافي محمد ترجمان، صانع السفن والمراكب توفيق إيليا بربور، الرياضي حسن جهمي، المترجم والمدرّس علي حلاق، عضو المجلس البلدي أحمد سلطاني.

وسيُعرض في 19 و20 يناير فيلم “صور عروسة البحر” للمخرجة اللبنانية هدى اللحام، ويُقام طيلة أيام المهرجان معرض للأشغال اليدوية والرسومات والصور الفوتوغرافية عن مدينة صور وتاريخها.

وأكد مؤسّس “المسرح الوطني اللبناني” الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي على أن “هدف هذه التظاهرة الثقافية والفنية هو إظهار الوجه الحضاري والتاريخي لمدينة صور والإضاءة على شخصياتها في مختلف المجالات، ودعم الفرق الشبابية والفنانين في المدينة، إضافة إلى دعم الفن والسياحة الثقافية في لبنان”.

هذا وتعمل جمعية تيرو للفنون على فتح منصّات ثقافية في لبنان، من “سينما الحمرا” في مدينة صور و“سينما ستارز” في مدينة النبطية و“سينما ريفولي” التي تحوّلت إلى المسرح الوطني اللبناني، أوّل مسرح وسينما مجانية في لبنان، منصّة ثقافية حرّة ومستقلة ومجانية شهدت على إقامة الورش التدريبية والمهرجانات المسرحية والسينمائية والموسيقية من مهرجان صور الموسيقي الدولي ومهرجان لبنان المسرحي للرقص المعاصر وللحكواتي ولمونودراما المرأة، ومهرجان أيام فلسطين الثقافية، ومهرجان تيرو الفني، ومهرجان صور السينمائي الدولي للأفلام القصيرة، ومهرجان شوف لبنان بالسينما الجوالة عبر “باص الفن والسلام” للعروض في المناطق.

15