المسلمون يفضلون المرأة بالحجاب "المعتدل"

الجمعة 2014/01/10
أغلب الدول العربية تعطي المرأة الحرية في اختيار زينتها

واشنطن- فيما لا تزال قضية لباس المرأة تثير جدلا في الأوساط الإسلامية، أجرت جامعة أميركية استطلاعا أظهر أن المسلمين يفضلون المرأة بالحجاب الذي يغطي الرأس ويكشف الوجه.

فضل غالبية العرب المرأة بحجاب معتدل يغطي شعر رأسها ويظهر وجهها، في صورة تنم عن التسامح ورفــض التــشدد والعــودة بالنســاء إلــى عصــر الحريم.

وجاء في استطلاع أجراه معهد العلوم الاجتماعية في جامعة ميتشيغان شمل كلّا من تونس ومصر والعراق ولبنان وباكستان والسعودية وتركيا، أن المسلمين يفضلون ظهور المرأة بالحجاب الذي يغطي الرأس والأذنين والعنق مع بقاء الوجه مكشوفا، فيما برزت نسبة عالية من الأتراك واللبنانيين الذين لا يمانعون ظهور المرأة من دون حجاب.

وشاهد المشاركون في الاستطلاع بطاقة تحمل صورا لـ 6 أنواع من الحجاب هي البرقع الأفغاني الذي يغطي كامل الرأس والوجه، والنقاب الأسود الذي يغطي الوجه ويبقي العينين مكشوفتين، والحجاب الأسود الأكثر تحفظا ويغطي قسما أكبر من الوجه، والحجاب الذي يغطي الشعر والعنق والأذنين، والحجاب الذي يترك جزءا من الشعر ظاهرا بالإضافة إلى امرأة مكشوفة الشعر.

واتجهت معظم الآراء إلى تفضيل ارتداء المرأة للحجاب المعتدل الذي يظهر الوجه والكفين ويغطي الشعر والعنق والأذنين. وفضل أغلبية المستطلعين في السعودية النقاب الذي لا يكشف إلا العينين فيما اختارت نسبة قليلة منهم البرقع.

أما في باكستان فقد برز انقسام في خيارات الحجاب، حيث اختار بعضهم النقاب الأسود الذي يغطي الوجه ويبقي العينين مكشوفتين بينما خير البعض الآخر الحجاب الأسود المتحفظ.

وبالرغم من أن الرأي العام في العديد من الدول التي شملها الاستطلاع تعبر عن تفضيل واضح لارتداء المرأة أزياء متحفظة، يرى البعض الآخر أيضا، أنه ينبغي على المرأة أن تكون قادرة على أن تقرر بنفسها ما ترتديه، حيث أعطى أغلبية التونسيين المرأة الحرية في اختيار زينتها وتلاهم في ذلك الأتراك ثم اللبنانيون.

وكان من اللافت حسب الاستطلاع أن قرابة نصف السعوديين رأوا أن المرأة يجب أن تكون حرة في اختيار ملابسها مقابل 14 % فقط في مصر. يذكر أنه لم تدرج المعلومات الديموغرافية في الدراسة كما لم تذكر نسبة النساء والرجال المشاركين في الاستطلاع.

23