المشنوق في الإمارات لرفع الحظر عن سفر الخليجيين إلى لبنان

الأحد 2014/05/18
المشنوق يتحدث عن تحسن الوضع الأمني في لبنان

بيروت - أكّد نهاد المشنوق، وزير الداخلية اللبناني، أن ضمان أمن لبنان يعدّ جزءا من ضمان أمن الخليج. وقال في حوار مع “العرب”، قبيل سفره إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار زيارة رفيعة المستوى سيبحث خلالها رفع حظر السفر إلى لبنان، إن الجهات اللبنانية المسؤولية تعي تماما أن عودة السياح الخليجيين مرتبط بنجاح الخطة الأمنية.

لكن، رغم المخاوف من الفراغ في منصب الرئاسة، ورغم تأثر لبنان بما يجري في سوريا، إلا أن الجهود الأمنية، وفق المشنوق، تبعث على التفاؤل، حيث بدأت الأمور تتجه نحو الأفضل، خصوصا وأن الأمن أصبح ممسوكا بالكامل في كل المناطق اللبنانية.

وسيتمّ خلال اللقاء، الذي سيجمع بين مسؤولين إماراتيين ووزير الداخلية اللبناني والوفد المرافق له، مناقشة تداعيات قرار رفع الحظر الذي أعلنت عنه في سنة 2012، دول الخليج، وحذّرت بمقتضاه رعاياها من زيارة لبنان على خلفية تأثّره بشكل مباشر بالوضع الدائر في سوريا وارتفاع عمليات الخطف واستهداف الأجانب. وقد تراجعت حدة هذه التوترات في الأسابيع الأخيرة، لا سيما بعد تشكيل الحكومة الجديدة بعد أزمة دامت قرابة عشرة أشهر.

ويشكّل السياح الخليجيون حوالي 60 بالمئة من إجمالي عدد السياح في البلاد. ويتطلع لبنان إلى أن يكون هذا الصيف بداية لعودة السياحة الخليجية تدريجيا.

وفي هذا الإطار سيعرض الوفد اللبناني المسائل الأمنية اللبنانية والخطة التي تنفذها وزارة الداخلية بالتعاون مع الجيش اللبناني التي أثمرت حتى اليوم عن نجاحات نوعية، خصوصا في منطقتي الشمال والبقاع اللتين شهدتا أحداثا دامية استمرت أكثر من سنتين. وقد أدت الخطة الأمنية إلى بعث ارتياح عام في لبنان انعكس إيجابا على معظم المرافق الاقتصادية والسياحية، فضلا عن ارتياح عام لدى البعثات العربية والأجنبية المتابعة للشأن اللبناني.

ودعا وزير الداخلية اللبناني “الإخوة العرب عموما والخليجيين خصوصا، إلى تقديم الدعم اللازم للبنان ومساعدته على تجاوز كل محنه الأمنية والسياسية والإنسانية. وأن يتم رفع الحظر عن السفر إليه خصوصا وأن العناصر الأساسية لهذا الموضوع أضحت جاهزة”.


إقرأ أيضا:


وفد لبناني رفيع في الإمارات لبحث رفع الحظر عن زيارة لبنان

1