المشهد السوري يزداد دموية بعد أربع سنوات من الحرب

الأربعاء 2015/03/11
الديمقراطية والحرية أحلام لا تزال تراود السوريين

بيروت - مع دخول النزاع عامه الخامس، يطغى الرعب على المشهد في سوريا حيث تخطف ممارسات تنظيم الدولة الاسلامية الوحشية الانظار، في وقت يتشبث نظام بشار الاسد بالسلطة من دون ان يغيّر حرفا من خطابه السياسي منذ بداية الازمة.

وتكاد اخبار التنظيم الجهادي المتطرف تختصر وحدها الحدث السوري في الاعلام، بينما يستمر النزف في البلاد المقسمة الى مناطق نفوذ متعددة. وقد انهار اقتصادها ودمرت بناها التحتية ويدق الجوع ابواب شريحة واسعة من سكانها.

ويصف مقال للباحثين بيتر هارلينغ وسارة بيرك من "مجموعة الازمات الدولية" التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم الدولة الاسلامية "بانه ليس مجرد شر، انه شيطاني، مثل إبليس المذكور في الكتاب" المقدس. ويضيف المقال الصادر في مطلع هذا الشهر "لعل هذا يفسر لجوء (التنظيم) الى جرائم ليست مرعبة فحسب، بل منفذة باخراج مذهل".

من قطع الرؤوس الى صلب "الكفار" و"العملاء" الى إحراق الطيار الاردني معاذ الكساسبة داخل قفص والتجول بسجناء آخرين داخل اقفاص للتهديد بالمصير نفسه، وصولا الى الرجم والالقاء بالناس من اعلى الابنية وسبي النساء والاعتداء على الاقليات... لا تنضب فنون تنظيم "داعش" في اساليب القتل والتنكيل التي تكاد تكون اقرب الى الافلام السينمائية الهوليوودية منها الى الواقع.

وبرز التنظيم في سوريا خلال العام 2013، كمجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، قبل ان يستقل عنه. وبعد ان تجنب طويلا الاصطدام بالنظام على الارض، دخل منذ صيف 2014 في صراع مفتوح مع قوات الرئيس بشار الاسد.

وجاءت هذه المواجهات بعد ان استولى على مناطق واسعة في العراق، ثم انتزع من فصائل المعارضة السورية المسلحة ومن جبهة النصرة، مساحات كبيرة في شمال سوريا وشرقها، واعلن في يونيو اقامة ما أسماها بـ"دولة الخلافة".

ويجمع المحللون على ان بروز الجهاديين كان العامل الابرز في تعويم الاسد الذي كانت المطالبة بتنحيته المطلب الاساسي للانتفاضة السلمية التي انطلقت ضده في منتصف مارس 2011 قبل ان تتحول الى نزاع مسلح دام.

ويرى الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية (ايريس) في باريس كريم بيطار "ذهب التنظيم بعيدا في الترويع الى درجة (...) بات الغرب اليوم مقتنعا بان داعش يمثل العدو المطلق وكل ما تبقى شر ادنى منه".

ويضيف "عدنا الى الذهنية التي ترى كل شيء من منظار الحرب على الارهاب والى الفكرة التي كانت سائدة قبل الثورات العربية وهي ان الاستبداد أقل خطورة ولا بد من تقارب مع الانظمة المستبدة".

وفيما يترنح حلم الديموقراطية و"ربيع سوريا"، يثبت النظام على موقفه.

صراع التنظيمات المتشددة في أوجه وجبهة النصرة تسعى الى التفرد بإمارة شمال غرب البلاد

في مقابلة الاسبوع الماضي مع التلفزيون البرتغالي، كرر الاسد واثقا "كيف يمكن لثورة ان تنهار او تفشل اذا كانت تحظى بدعم الغرب وبدعم دول اقليمية في موازاة هذه الاموال والسلاح، فيما هناك ديكتاتور يقتل شعبه كما يقال (...). شعبه ضده والدول الاقليمية ضده والغرب ضده، وقد نجح".

وراهن النظام المدعوم من روسيا وايران على عدم تدخل الغرب عسكريا في سوريا، وفاز بالرهان. ولعل المنعطف الحقيقي بالنسبة اليه بدأ يوم نجح في تجنب ضربة عسكرية اميركية ضده باعلان استعداده لتسليم اسلحته الكيميائية، بعد ان اتهمه الغرب بالوقوف وراء هجوم كيميائي على ريف دمشق في اغسطس 2013 حصد مئات القتلى.

بالنسبة الى الغرب، لم يعد رحيل الاسد اليوم اولوية. وقد اعتبر الموفد الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا اخيرا ان الاسد "جزء من الحل".

ويستبعد الباحث اميل حكيم من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن "حلا سياسيا على المديين القريب والمتوسط". ويقول "قد يتراجع مستوى العنف لان العديد من الاشخاص قتلوا، وقد يحصل نوع من نقل للسكان... لكن من الصعب رؤية سوريا تتعافى قريبا".

ويقول بيطار من جهته "خلال السنوات الاولى من الثورة السورية، كان هناك فريقان محددان. اليوم اصبحت حرب الجميع ضد الجميع".

وكرس العام المنصرم تراجع قوة وحجم ما عرف بالجيش الحر الذي لم يبق منه الا مجموعات صغيرة محدودة التجهيز والفاعلية. في المقابل، برز الاكراد كقوة عسكرية وقفت في وجه تنظيم الدولة الاسلامية في معركة عين العرب (كوباني) التي استنفرت لاشهر طويلة الاعلام العالمي.

في موازاة "الدولة" المعلنة من تنظيم الدولة الاسلامية، تسعى جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، الى التفرد ب"امارة" في شمال غرب البلاد (ريف ادلب)، بينما يعمل الاكراد على الحفاظ على "الادارة الذاتية" لمناطقهم في اجزاء من ريف حلب والرقة (شمال) والحسكة (شمال شرق).

اما الكتائب المتعددة الولاءات والقيادات وغالبيتها اسلامية، فهي لا تزال تقاتل في الجنوب (درعا والقنيطرة) وريف دمشق وحلب حيث تسيطر على الاحياء الشرقية للمدينة واجزاء من المحافظة، وريفي حماة (وسط) واللاذقية (غرب)، تارة ضد النظام وطورا ضد الجهاديين.

وكلما ازداد النزاع الذي حصد حتى الآن اكثر من 210 الاف قتيل تعقيدا، كلما ازداد الوضع الانساني سوءا. وقد تسببت الحرب السورية بـ"أسوأ موجة نزوح عرفها العالم في السنوات العشر الماضية" (اكثر من 11 مليونا داخل سوريا وخارجها)، بحسب الامم المتحدة، فيما اكثر من 12 مليونا يحتاجون الى مساعدات ملحة.

ويقول الناشط الاعلامي يزن الذي عاش على مدى سنتين حصارا فرضته قوات النظام على مدينة حمص "في بداية الثورة، ظننا ان الغرب سيهرع الى نجدتنا... اين الثورة اليوم؟ انا واثق بانعدام الضمير لدى المجتمع الدولي".

1