المشي دون حذاء يقي من نزلات البرد

الاثنين 2015/08/31
المشي دون حذاء أحيانا يرطب القدمين ويقوي المناعة

كشفت إحدى الدراسات أن المشي دون حذاء يساعد في الحماية من نزلات البرد وتقوية دفاعات الجسم، ذلك أن تغيير درجة الحرارة يعزّز قدرة المقاومة.

ويرفض د. ماجد الشيخ، استشاري الأمراض الجلدية، الفكرة السائدة بأن المشي حافيا يتسبّب في برودة القدم، أو أنه يضرّ بالكلى أو بأعضاء داخلية في الجسم. ويؤكد على ضرورة مراعاة بعض الأمور قبل المشي حافي القدمين.

ويشار إلى أن أهم شروط السلامة اختيار المكان الذي سيتم السير فيه دون حذاء، تجنّبا للإصابة بجروح أو التعرّض للميكروبات.

ويوصي الشيخ بالمشي على الشاطئ أو المتنزهات الخضراء النظيفة دون حذاء.

ويشير إلى أن المشي حافيا دون حذاء لمدة تتراوح بين 20 و30 دقيقة، على أرضية أو سطح بارد في أيام الشتاء، له العديد من الفوائد الصحية، حيث يساعد في دفء القدم طوال الليل.

وأوضح أن المشي بهذه الطريقة يحمي من الدوالي، لأنه يزيد من فاعلية ضخ الدم في الأوردة، وبالتالي لا تحدث الدوالي المزعجة، خاصة بالنسبة للنساء.

وتابع: من مزايا المشي دون حذاء أنه يساعد على تنشيط عضلات القدم ويجعلها أكثر دفئا، كما أنه بمثابة تدليك طبيعي للقدم.

ويحمي هذا النوع من المشي من فطريات القدم، كما أن له العديد من الفوائد على صحة الظهر وجهاز المناعة، ما يجعل التخلي عن الحذاء بين الحين والآخر ضرورة لصحة الإنسان.

وجدير بالذكر أنه يساعد أيضا في تدريب عضلات القدم التي تصير أقوى نتيجة المشي على الأرض غير المستوية. كما يساعد خلال فترة الطفولة والمراهقة على نمو القدم بشكل سليم وصحي.

وتتسبّب الأحذية بشكل عام، وخاصة النسائية ذات الكعب العالي، في تشويه شكل القدم والأصابع وظهور البثور. ومع الوقت تؤدي إلى أضرار بأظافر أصابع القدم. في المقابل يساعد السير دون حذاء في نعومة الجلد والحفاظ على شكل القدم وصحة الأظافر، كما أنه يساعد في ضبط طريقة المشي.

ارتداء الأحذية بشكل دائم يتسبّب في الإصابة بمرض سعفة القدم، وهو مرض ناتج عن الفطريات وقلة التهوية، ويعتبر من الأمراض المرتبطة بالأشخاص الذين يرتدون الأحذية طوال الوقت، ويحمي المشي الحافي من هذا المرض الذي يحتاج علاجه لفترة طويلة.

17