المشي منبه يتفوق على القهوة

الخميس 2016/05/19
القهوة تخلص من التعب لكن لفترة قصيرة فقط

هامبورغ (ألمانيا) - يلجأ الكثيرون إلى تناول الحلوى أو احتساء القهوة من أجل التخلص من الشعور بالتعب والخمول في الصباح الباكر أو أثناء العمل مثلاً، غير أن خبيرة التغذية الألمانية زيلكه شفارتاو ترى أن أفضل طريقة لتجديد النشاط والتخلص من التعب والخمول هي المشي لفترة قصيرة.

وأضافت الخبيرة الألمانية أن السكريات تؤدي إلى الشعور بالتعب مجددا؛ نظرا لأن مستوى السكر بالدم ينخفض سريعا بعد تناول الحلوى.

وأوضحت أن احتساء القهوة يساعد على التخلص من التعب والخمول، ولكن لفترة قصيرة فقط، مشيرة إلى أنه لا يجوز احتساء أكثر من 5 فناجين قهوة يوميا. كما أن تناول الشاي الأسود يتمتع بتأثير أطول من القهوة.

ووفقا لدراسة نشرت في مجلة علم الغدد الصماء السريرية والأيض، فإن إنتاج الجسم لهرمون الكورتيزول يكون في ذروته في الصباح الباكر، وتحميل الجسم بجرعة من الكافيين في هذا الوقت ينتج المزيد من هذا الهرمون، مما يزيد من التوتر والقلق إضافة إلى حالة الإجهاد والتعب.

ويفيد القائمون على الدراسة بأن شرب القهوة في الوقت الذي يكون فيه هرمون الكورتيزول في أعلى مستوياته يفقد القهوة تأثيرها المنبه على الجسم وذلك لأن الجسم يكون على مستوى عالٍ من اليقظة بالفعل بفضل إفراز هذا الهرمون.

ومن المعلوم أنه يجب استخدام المنبهات أو الأدوية بصفة عامة عند الحاجة إليها فقط وإلا يفقد الدواء تأثيره حيث يتمكن الجسم من التغلب على تأثير الجرعة المعتادة ويصبح في حاجة إلى جرعات أكبر لإعطاء التأثير المطلوب، وبالتالي نفس فنجان قهوة الصباح يصبح أقل فعالية مع الوقت.

وأوضح الباحثون أنه مع مرور فترة الصباح الباكر وقرب الظهيرة تنخفض مستويات هرمون الكورتيزول في الجسم ويصبح فنجان القهوة أكثر فعالية ودون آثار جانبية مثل التوتر. لذلك في حال الرغبة في الحصول على فائدة أكيدة منشطة من فنجان القهوة لا ينبغي شربه عند الاستيقاظ والشروع بدل ذلك في المشي لبعض الوقت أو ممارسة بعض تمارين التمدد لبضع دقائق مع التنفس العميق.

وأكدت دراسة كندية أنّ شرب فنجان من القهوة صباحا وقبل وجبة الإفطار من شأنه أن يزيد الفرصة بالإصابة بالسكري.

17