المشي يطيل عمر مرضى الكلى

الخميس 2014/05/22
تراجع خطر الوفاة لدى الأشخاص الذين يمارسون رياضة المشي

واشنطن- وجدت دراسة جديدة أن المشي يساعد مرضى الكلى على العيش مدة أطول. وذكر موقع “هلث دي نيوز” الأميركي أن باحثين في جامعة الصين الطبية، وجدوا أن المشي يطيل عمر مرضى الكلى ويقلل من حاجتهم لغسلها أو للخضوع لجراحة زرع لها.

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة شي يي تشو إن “أقل مدّة ممكنة من المشي- فقط مرّة في الأسبوع لمدة 30 دقيقة- يبدو أنّها تعود بالفائدة (على مرضى الكلى)، لكن المشي المتكرر ولفترة أطول قد يزيد الفائدة”. وتابع الباحثون حالات أكثر من 6300 تايواني يعانون من مرض الكلى المزمن، معدل أعمارهم 70 عاماً، لمدة تراوحت بين السنة والثلاث سنوات.

وظهر أن الأشخاص الذين يمشون، تراجع خطر الوفاة عندهم إلى الثلث، وكانوا أقلّ حاجة لغسل الكلى أو الخضوع لجراحة زرع للكلى بنسبة 21 بالمئة مقارنة بمن لا يمارسون رياضة المشي.

وكلما زاد معدّل المشي، زادت الفائدة؛ فمن مشوا من مرة إلى مرتين في الأسبوع كانوا أقل عرضة للوفاة بنسبة 17 بالمئة، ومن مشوا من 3 إلى 4 مرات في الأسبوع، قلّ خطر الوفاة لديهم بنسبة 28 بالمئة، ومن مشوا من 5 إلى 6 مرّات قلّ الخطر لديهم بنسبة 58 بالمئة، ومن مشوا 7 مرّات قل الخطر عندهم بنسبة 82 بالمئة. كما قلت حاجة هؤلاء للخضوع إلى غسل الكلى وجراحة زرعها على التوالي بنسبة 19 بالمئة ،و27 بالمئة و43 بالمئة و44 بالمئة.

وأشارت عدة أبحاث علمية حديثة إلى أنه حتى الأشخاص الذين قد يتعرضون لأزمات صحية مثل أمراض القلب والسكري في مرحلة متقدمة من حياتهم، لديهم فرص لبلوغ 100 عام من العمر.

واستندت دراسة أشرف عليها خبراء من جامعة بوسطن، إلى إجراء اتصالات وتقييم صحي لأكثر من 500 سيدة و200 رجل بلغوا عمر الـ100 عام، حيث وجدوا أن ثلثي العينة من الجنسين نجا أصحابها من الإصابات بأمراض ناتجة عن الشيخوخة، غير أن النسبة الباقية من الذين وصفوا “بالناجين”، أصيبوا بأمراض لها علاقة بالشيخوخة قبل بلوغهم سن الـ85، منها مرض ضغط الدم المرتفع والسكري وأمراض القلب. إلاّ أنّ العديد منهم واصلوا حياتهم بشكل جيد كما كان الحال مع أقرانهم من “الأصحّاء”.

ويواجه المصابون بأمراض مزمنة في الكلى شعوراً بالتعب ونقص في الطاقة، ويقلل ذلك من مستوى النشاط البدني. وعادة يؤدي الفقدان التدريجي لوظائف الكلى إلى صعوبة في تخلص جسم المريض من النفايات.

17