المصالح النفطية تجبر الخرطوم وجوبا على التقارب

الخميس 2013/10/24
هل تنتهي الازمة فعليا؟

جوبا – أبدى رئيسا السودان وجنوب السودان أمس سعادتهما بالعمل على استئناف صادرات نفط الجنوب عبر خطوط الأنابيب السودانية سعيا لإنهاء نزاع متكرر يضر بمصدر حيوي للإيرادات للدولتين.

وبعد أشهر من انفصال جنوب السودان عن السودان في منتصف 2011 أوقفت جوبا صادراتها النفطية التي كانت تبلغ حينئذ 300 ألف برميل يوميا بسبب نزاع حول رسوم نقل النفط وأمن الحدود والأراضي. وواجه اقتصادا الدولتين صعوبات.

وتدفق النفط مجددا في أبريل نيسان لكن جنوب السودان قلص الإنتاج بعد ذلك بثلاثة أشهر بعدما اتهم السودان جوبا بدعم متمردين وهدد بوقف الصادرات.

ويعتمد جنوب السودان الذي يفتقر إلى منافذ بحرية على خطوط أنابيب تمتد في الشمال لتصدير النفط من ميناء بورسودان.

وقال سيلفا كير رئيس جنوب السودان إن بلاده ستبذل ما في وسعها لحل أي قضايا خلافية.

وأضاف "لدينا قضايا معلقة خطيرة للغاية… لكننا سنمضي قدما فيها دون اي صعوبة بعد الآن. فنحن مستعدون لبذل المزيد من الجهد من أجل التوصل إلى السلام الدائم مع جمهورية السودان. ونحن مستعدون لبذل كل ما في وسعنا لمساعدة أشقائنا في السودان." وهذه هي الزيارة الثانية للبشير إلى الجنوب منذ انفصاله. وجاءت الزيارة عقب اضطرابات في السودان في سبتمبر بسبب خفض دعم الوقود.

وقالت وزارة النفط في جنوب السودان في أكتوبر إن الإنتاج يبلغ حاليا نحو 190 ألف برميل يوميا من النفط، معدلة بالخفض ما أعلنته في سبتمبر من أن الإنتاج يبلغ 240 ألف برميل يوميا وأرجعت ذلك إلى "خطأ كتابي".

وقال البيان المشترك إن الجانبين سيسعيان لإنشاء إدارة وقوة شرطة لمنطقة أبيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها وأن نصيب المنطقة من ايرادات النفط البالغ اثنين في المئة بما في ذلك المتأخرات سيدفع لهذه الادارة.

وقالت جوبا هذا الشهر إنها جمعت ما يزيد عن 1.3 مليار دولار من مبيعات النفط منذ استئناف الإنتاج في أبريل الماضي مضيفة أنها دفعت أكثر من 300 مليون دولار للخرطوم مقابل تصدير نفطها عبر خطوط الأنابيب السودانية.

وكان الجنوب قد اوقف ضح نحو 350 برميل يوميا في يناير كانون الثاني 2012 بسبب الخلاف بين الشمال والجنوب على رسوم خط انابيب النفط ولم يستأنف جنوب السودان الانتاج إلا في ابريل نيسان. وفقد الجنيه أكثر من نصف قيمته منذ استقلال جنوب السودان في يوليو 2011 واستحواذه على ثلاثة أرباع إنتاج النفط في البلاد

11