المصالح تجمع حماس بداعش في سيناء

الاثنين 2015/07/13
عداء في العلن وتعاون في الخفاء

لندن – ينظر المراقبون إلى تحركات ودور حركة حماس الإسلامية الفلسطينية في علاقة بمصالحها مع تنظيم “الدولة الإسلامية” داخل قطاع غزة، وفي سيناء المصرية بنوع من الحذر حينا، والكثير من الاستغراب في أعقاب ثبوت بصماتها في أكثر من عمل عسكري عرفته مناطق متفرقة من سيناء.

وأظهرت تلك التحركات وما رافقها من مواقف ضبابية، مفارقات متعددة دفعت المهتمين بهذه الحركة داخل إسرائيل إلى التساؤل حول كيفية نجاحها في التوفيق بين سياستين مختلفتين على الصعيدين الميداني والإعلامي.

وفي هذا السياق، يقول آفي يسخاروف في تقرير نشرته “ذي تايمز أوف إسرائيل”، إنه من هذه المفارقات، أن التنسيق الوثيق بين الجناح العسكري لحماس، وتنظيم “الدولة الإسلامية” في سيناء، لا يخفف من الجهود المكثفة التي تبذلها حماس ضد السلفيين بأسلوب “الدولة الإسلامية” الذين نشأوا داخل قطاع غزة.

ويُضيف أنه “حتى في الوقت الذي يقوم فيه الجناح العسكري بالتعاون مع الجهاديين في سيناء، يقوم أعضاء الحركة بمحاربة خصومهم الأيديولوجيين في غزة”.

وتكتسي منطقة سيناء أهمية استراتيجية لحماس في غزة ولتنظيم “الدولة الإسلامية” سواء من الناحية الاقتصادية أو الأمنية، ذلك أن مسار التهريب بين قطاع غزة وسيناء يعطي الجانبين إمدادات ثابتة من الأسلحة والقوات المقاتلة والمدربين والمستشارين، كما يُحقق أرباحا طائلة من صناعة التهريب في غزة.

غير أن المشاكل مع عناصر “الدولة الإسلامية” في سيناء وقادة الجناح العسكري التابع لحماس في غزة، بدأت عندما أعلنت مصر حربها ضد الأنفاق في منطقة محور فيلادلفيا في 2013.

وشكل ذلك تهديدا لمصالح الجانبين، أي حماس، وتنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث أُجبرا على التعاون بينهما للتمسك بجزء من قدرتهما على تهريب الأسلحة والعناصر إلى قطاع غزة.

ولكن يبدو أن المصالح المشتركة بين الجانبين، والرغبة في حماية طرق التهريب، ليستا العامل الوحيد الذي يُفسر هذا التقارب بين حماس وتنظيم “الدولة الإسلامية”، وإنما هناك دوافع أخرى، دفعت إلى توثيق العلاقات بين قيادة “الدولة الإسلامية” في سيناء وقادة الجناح العسكري لحركة حماس، منها الحاجة إلى علاقات جيدة مع أفراد القبائل البدوية على جانبي الحدود، سواء في غزة أو في مصر.

ويتجلى ذلك من خلال قيام أفراد من الجناح العسكري لحركة حماس المعروف باسم “كتائب عز الدين القسام” بتدريب وتجهيز عناصر تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غزة وسيناء.

1