المصريون يصحون على كذبة اسمها "إعلام محايد"

الاثنين 2013/09/02
ما الذي يحدث في مصر.. انقلاب على الشرعية أم ثورة شعبية

المصريون شعروا بالصدمة في وسائل الإعلام الغربية التي ساندت جماعة إخوان مصر بشدة والتي طالما ظن الجميع أنها محايدة، والكل يتساءل اليوم لماذا اتخذت وسائل الإعلام الغربية هذا الموقف الداعم لجماعة الإخوان المسلمين ضد الشعب والنظام السياسي إلى حد قلب الحقائق.

القاهرة – منذ عزل الرئيس محمد مرسي عن الحكم إبان ثورة 30 يونيو التي ساندتها القوات المسلحة، شعر المصريون أن هناك مؤامرة دولية تحاك ضدهم، رغم أن مثل هذا الشعور ليس جديداً على العرب بشكل عام الذين يعتقدون دائماً أن المؤامرات تتجه صوب منطقتهم العربية، لكن المصريين وكثيرا من العرب شعروا بالصدمة في وسائل الإعلام الغربية التي ساندت جماعة إخوان مصر بشدة التي طالما ظن الجميع أنها محايدة وغير منفذة لنفوذ الحكومات.. أصبح السؤال الآن: لماذا اتخذت وسائل الإعلام الغربية هذا الموقف البائس واليائس لدعم جماعة الإخوان المسلمين ضد الشعب والنظام السياسي المؤقت المصري، إلى حد قلب الحقائق وأخذ الأمور من سياقها الطبيعي، حتى إنها قد كذبت بشأن الصور، وبث بعضها لقطات من المظاهرات المناهضة لمرسي أمام القصر الرئاسي على أنها كانت مظاهرات مؤيدة للرئيس الإسلامي في ميدان رابعة العدوية.

فولكهارد فيندفور رئيس جمعية المراسلين الأجانب بالقاهرة يرى، أن الإعلام الغربي كان منحازاً للإخوان ضد الدولة المصرية منذ الإطاحة بالرئيس مرسي من الحكم، حتى مع قيام الأجهزة الأمنية بفض اعتصام ميدان رابعة العدوية كان عدوانياً وهناك خيبة أمل بعد نقل وجهة نظر أحادية للنزاع بين الطرفين، حيث أظهر المراسلون الأجانب تعنتاً واضحاً في سرد الأحداث بطريقة موضوعية لمؤسساتهم في الغرب واكتفوا بتصوير قوات الشرطة وكأنها تحرق الجثث وتقتل النساء وترتكب مذابح بحق متظاهرين سلميين، مطالباً الإعلام المصري بعدم الاهتمام كثيراً بالبحث عن كيفية تحسين صورة مصر أمام الرأي العام في العالم، فما يجب القيام به أولا هو طمأنة الشعب بأن النظام السياسي المؤقت يسعى إلى تطبيق خارطة الطريق بكل جدية، ووقتها سوف تتغير وجهة النظر الغربية تجاه مصر، حيث ستجبر الإدارات والحكومات الخارجية على التعامل مع الواقع المصري حفاظاً على مصالحها في المنطقة مع أهم وأقوى دولة عربية في منطقة الشرق الأوسط، مستنكراً مطالبة بعض القوى السياسية لأجهزة الشرطة بممارسة ضبط النفس، فكيف يحدث ذلك وهم يشاهدون صوراً مأساوية لزملائهم قتلوا على أيدي بعض المتشددين وتم التمثيل بجثثهم، لكن المطلوب إقناع الشرطة بتوخي الحذر مع التقليل من الخسائر البشرية والأضرار الجانبية قدر المستطاع.

وصنفت وسائل الإعلام الغربية ما حدث في 30 يوليو من قبل الفريق أول عبد الفتاح السيسي وبعض القوى السياسية والدينية في مصر بأنه انقلاب على الشرعية والديمقراطية الناشئة في البلاد، رغم أن نفس الإعلام والدول الغربية احتضنت ثورة يناير رغم أنها جاءت من الجيش أيضاً ولم تكن هناك خارطة طريق محددة لتسليم السلطة، بل على العكس ذهبت القيادة لما بعد مرسي إلى رئيس مدني مؤقت وهو المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا إلى جانب وجود خارطة طريق تتضمن الانتقال السلمي للسلطة.

أما بعد مبارك فإنها ذهبت إلى المجلس العسكري برئاسة المشير حسين طنطاوي وقتها، والثورتان لديهما نفس الخيارات والشعارات والأهداف حول إسقاط نظام مبارك والإخوان، لكن الغرب اعتمد على نظرياته ورؤيته فقط في تحليل الأحداث وقام بتوجيه إعلامه وفق رؤيته.

د.حسن عماد عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة قال: إن الإعلام المصري فشل في نقل صورة حقيقية وواقعية عما يدور في البلاد بعد عزل الرئيس مرسي، نظراً لأنه إعلام محلي والجميع يتحدث مع نفسه في الفضائيات ويكون التأثير على المواطن المصري والعربي فقط، عكس المؤسسات الغربية التي تنقل الصورة لقطاع عريض من المجتمع الخارجي، رغم أنها مؤسسات مستقلة ومملوكة للقطاع الخاص ولاتوجد سلطة للحكومات على سياسياتها وتوجهاتها، إلا أنها جزء من البنية الاقتصادية والسياسية والفكرية للدولة التي تعمل فيها، كما أن الإعلام الغربي تأثر كثيراً بالموقف الحكومي لبلاده تجاه ما يحدث في مصر، حتى تاهت الحقيقة أمام المواطن الغربي والأوروبي، وترسخ في ذهنه أن ما حدث في مصر انقلاب عسكري وارتكبت مذابح على جماعة الإخوان بعد إقصائهم من السلطة، موضحاً أن المؤسسات الإعلامية الغربية لديها مصالح وأرباح تريد تحقيقها، وهذه المنافذ تتقلب وفقاً لمصالح الدولة والإدارة الحاكمة.

ومن جانبه أكد د. عبد الصبور فاضل عميد كلية الإعلام جامعة الأزهر، أنه بصرف النظر عن نظرية المؤامرة، فإنه من المهم أن نفهم لماذا مصر والثوار فشلوا في كسب تعاطف الرأي العام العالمي خلال موجة ثورة 30 يونيو؟، الإجابة ببساطة لأن السلطة كان على رأسها رئيس منتخب بإرداة شعبية وديمقراطية وهناك نظام دستوري قائم دون الخوض في مدى شرعية الانتخابات الرئاسية، والعالم الغربي لا يحب أن تتدخل الجيوش في اللعبة السياسية، لذلك فإنه مهما كانت الحشود المناهضة للرئيس السابق محمد مرسي فإن كاميرات الإعلام الخارجي لن تتأثر بهذه المشاهد، لأن الحكومات الغربية ترى أن النظام صعد بطريقة شرعية ويجب مساندته، موضحاً أن الإدارة الأميركية وبعض وسائل الإعلام الغربية لديها وقت طويل لتقبل فكرة عزل الرئيس مرسي وإنهاء حكم الإخوان المسلمين من خلال المظاهرات الشعبية التي خرجت ضد الحكم الإخواني، ورغم أن تظاهرات 30 يونيو كانت الأكبر في تاريخ مصر مقارنة بتظاهرات 25 يناير التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، إلا أن التغطية الإعلامية لهذه المظاهرات كانت محدودة من قبل بعض الصحفيين والمراسلين الأجانب، لوجود رؤية حكومية أوروبية بأهمية مساندة الإخوان لتحقيق مشروع الشرق الأوسط الجديد.

وفي رأي د. عبد الرحيم علي رئيس المركز العربي للدراسات والبحوث، أن استراتيجية الإخوان اعتمدت على مخاطبة الإعلام الغربي فقط لأنه الطريق الوحيد لكسب التعاطف الدولي لصالحهم، وابتعدوا تماماً عن الإعلام المصري لأنه ضيق الأفق ومحدود التأثير خارجياً، كما أن الإخوان تاجروا بدماء مؤيديهم عن طريق تعظيم الإصابات والوفيات على أيدي الجيش والقوات الأمنية باعتبار ذلك أفضل وسيلة لكسب تعاطف الغرب وكسر الدعم الشعبي للحكومة المؤقتة، لافتاً إلى أن أكثر ما أغضب الولايات المتحدة هو الأموال التي ذهبت هباءاً على إخوان مصر، وجعلت الكونجرس يقدم استجواباً لأوباما حول هذه الأموال التي تم دفعها بهدف التنسيق بين الطرفين لتقديم ضمانات لتحقيق شرق أوسط.

18