"المصلحة العامة" تعرقل استحواذ شركة فوكس على شبكة سكاي

الأربعاء 2018/01/24
خوف من سيطرة أكبر لأسرة مردوخ على الرأي العام

لندن – أكدت السلطات البريطانية موقفها الرافض لصفقة استحواذ شركة 21 سنشري فوكس الأميركية التي يمتلكها رجل الأعمال روبرت مردوخ على شبكة فوكس البريطانية، معتبرة أنه “لا يصب في المصلحة العامة” ويهدد التعددية الإعلامية.

وقضت هيئة المنافسة والأسواق بأن الاستحواذ سوف يعطي صندوق “مردوخ فاملي ترست” الذي يسيطر على فوكس وشركة نيوز كورب “سيطرة كبيرة على الجهات المزودة للأنباء في إنكلترا في جميع المنصات الإعلامية”.

وقالت الهيئة “بسبب سيطرتها على نيوز كورب، أسرة مردوخ تتمتع بالفعل بنفوذ كبير على الرأي العام، وملكية فوكس لسكاي بصورة كاملة سوف تعزز من نفوذ الأسرة بصورة أكبر”. وأفادت آني لامبيرت مديرة المحققين في بيان “التعددية الإعلامية تعد جوهر عملياتنا الديمقراطية”. وأضافت “من المهم أن لا تسيطر مجموعة أو فرد بصورة كبيرة على وسائل إعلامنا الإخبارية أو يكون لها نفوذ كبير للتأثير على الأجندة السياسية”.

ويشار إلى أن المسؤولين الحكوميين يدرسون عرض 21 سنشري فوكس منذ ديسمبر 2016، عندما وافقت سكاي على شروط الصفقة التي تقدر بـ18 مليار جنيه إسترليني (23 مليار دولار).

وتستحوذ مؤسسة فوكس على 39 في المئة من شبكة سكاي، لكنها تسعى للسيطرة الكاملة عليها.

وهددت شبكة سكاي في نوفمبر الماضي بإغلاق قناة سكاي نيوز الإخبارية إذا ثبت أنها ستكون عقبة أمام روبرت مردوخ لإتمام الصفقة مع مؤسسة “توينتي فرست سينشري فوكس”.

وقالت سكاي في مذكرة قدمت إلى هيئة المنافسة والأسواق “إنه من المحتمل أن تُدفع الشبكة إلى إعادة النظر في موقفها إذا اتضح أن استمرار تقديم سكاي نيوز بشكلها الحالي يعيق بشكل غير ملائم الاندماج والفرص الأخرى المتاحة في ما يتعلق بأعمال سكاي الأوسع نطاقا”.

وأضافت سكاي أن هذا سيكون هو الحال على وجه التحديد إذا اعترض المساهمون على إتمام الاندماج.

ورأت هيئة الإذاعة البريطانية أن إغلاق سكاي نيوز سيكون الخيار الأخير، وأن الشبكة ستحاول العثور على مشتر للشركة الإخبارية قبل اللجوء إلى هذا الخيار.

وقال جوي جونز، مراسل سياسي في سكاي نيوز لمدة 16 عاما ويشغل منصب رئيس العلاقات العامة بشركة “ويبر شاندويك “الرسائل القادمة مثيرة للقلق بالنسبة لجمهور سكاي نيوز، لكنها تتعارض تماما مع كل الاستثمارات التي جرى ضخها في القناة خلال جميع الأشهر والسنوات الأخيرة”.

لكنه أفاد بأن التهديد كان خطوة محفوفة بالمخاطر من قبل سكاي، مضيفا “حتما سيؤدي ذلك إلى أن يُنظر إلى تلك الخطوة من قبل أولئك الذين يعادون الاستحواذ المقترح، خاصة في الساحة السياسية، على أنها تهديد بالحرب من قبل الشركة”.

18