المصور الغزاوي بلال خالد يكسر الحواجز ويعرض في حيفا

الأربعاء 2014/02/26
صور ملتقطة من أجواء الحياة اليومية

حيفا - افتتح مؤخرا معرض “وجوه من غزة” في “غاليري فتوش” بحيفا للمصور بلال خالد من مخيم خان يونس في غزة.

بلال ابن الـ22 عاما من مواليد مخيم خان يونس يعمل حاليا مصورا لوكالة الأنباء التركية أناضول، ودرس في السابق هندسة ديكور في جامعة الأقصى بغزة، إلا أن ميوله وموهبته في التصوير استحوذت على حياته وطغت عليها فاحترفه.

يرى بلال في مهنة التصوير رسالة للتواصل مع الخارج، لتروي حكاية بلده غزة التي تعاني من الحصار والظروف الحياتية الصعبة، ويتعامل بواسطة كاميراته لنقل الحالة التي يعيشها أهل بلده.

ويضيف: “أنا لا أستطيع الدخول إلى حيفا والقدس، ولكن أستطيع عبر الفن والصور الدخول وكسر الحواجز". في المعرض توجد 8 صور لوجوه معبرة إما لأطفال أو نساء أو رجال هرموا، وعلى وجوههم تعابير واضحة تحكي قصص حياتهم، جميع الصور ملتقطة من أجواء الحياة اليومية لهم، أي مكانهم الذي يعيشون به ويعيش بهم.

يعتبر هذا المعرض هو الأول لبلال في الداخل، في حيفا، وكان الدور لـ”غاليري فتوش” في كسر الحصار، حيث قام خالد بإرسال الصور عبر البريد الألكتروني، وقام أصحاب “غاليري مقهى فتوش” بطباعتها وعرضها في الـ”غالري” بحيفا.

بلال خالد له عدة معارض في السابق منها بيروت وعمان والقاهرة والسعودية والقدس وغزة والدوحة. ونال عدة جوائز أهمها: المركز الأول في مسابقة الصور (حبل غسيل) للأونروا 2013، وميدالية مركز الدوحة لحرية الإعلام 2014، والمرتبة الثالثة في مسابقة الأونروا للتصوير الفوتوغرافي على مستوى الدول (الأردن، سوريا، لبنان وفلسطين) 2011، والميدالية التقديرية من الشركة المصرية الدولية للصورة الفوتوغرافية 2012.

16