المطران أندرياتا ليبريو.. احترام الاختلاف منطلق لتجسيد التسامح

الخميس 2013/12/19
الحوار بين الأديان.. منطلق لتكريس التسامح

الناصرية – أكد محافظ ذي قار يحي محمد باقر الناصري، مؤخرا، أن إدارة المحافظة حريصة على أن تكون مدينة الناصرية التي تضم مقام النبي إبراهيم الخليل حاضنة لحوار الأديان ومساحة رحبة للقاء الجميع، فيما شدد رئيس مؤسسة الحجيج العالمية في الفاتيكان على ضرورة التمسك بمبادئ الثقة بالآخر واحترام الاختلاف وإشاعة ثقافة الحوار، ولفت رئيس مجلس طائفة الصابئة المندائيين إلى أن اختلاف المعتقدات لا يحول دون رغبة الإنسان في مجتمع يسوده السلام.

وقال رئيس مؤسسة الحجيج العالمية في الفاتيكان المطران أندرياتا ليبريو خلال المؤتمر الأول لحوار الأديان في قاعة منتدى طائفة الصابئة المندائيين وسط الناصرية، الذي شارك فيه رجال دين مسلمون وممثل عن الفاتيكان ورئيس طائفة الصابئة المندائيين في الناصرية، فضلا عن محافظ ذي قار وعدد من أعضاء البرلمان ومجلس المحافظة وأساتذة جامعيون ومثقفون وشرائح اجتماعية أخرى، إن «مبادئ الثقة بالآخر واحترام الاختلاف وإشاعة ثقافة الحوار، هي المنطلق لتجسيد التسامح والمحبة والسلام بين الجميع».

وأضاف ليبريو أن «العالم المتحضر تجاوز الصراعات المذهبية والطائفية من خلال تفعيل هذه المبادئ في بناء المجتمع». أما رئيس مجلس طائفة الصابئة المندائيين سامر نعيم، فقد قال إن «اختلاف المعتقدات لا يحول دون رغبة الإنسان بمجتمع تسوده المحبة والألفة والسلام».

وأضاف نعيم في كلمته الترحيبية بالمشاركين في المؤتمر إنه «من الجميل أن نرى الديانات المختلفة مجتمعة تحت راية السلام»، منوها إلى أن اجتماع ممثلي الأديان والمذاهب المختلفة والتحاور فيما بينها هو رسالة بليغة تؤكد رغبة الجميع بالعيش في عالم يسوده الوئام والتسامح والمحبة».

من جهته قال محافظ ذي قار يحي محمد باقر الناصري الذي رعى المؤتمر إن «مؤتمر حوار الأديان منطلق لحوار الحضارات وإشاعة السلام عبر تعزيز المشتركات وتمتين الأواصر الإنسانية».

وأشار الناصري إلى أن «إدارة محافظة ذي قار حريصة على أن تكون مدينة الناصرية التي تضم مقام النبي ابراهيم الخليل حاضنة لحوار الأديان ومساحة رحبة للقاء الجميع».

وكان مئات المسيحيين من دول عالمية مختلفة حجوا، السبت 14 كانون الأول 2013، إلى بيت النبي إبراهيم في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، في حين دعا رئيس مؤسسة الحجيج العالمية مسيحيي العالم إلى القدوم إلى مدينة أور الأثرية، وعد محافظ الناصرية حضور وفد الفاتيكان إلى العراق «رسالة تطمين لجميع المسيحيين والسياح» في العالم.

وتضم محافظة ذي قار، ومركزها مدينة الناصرية، نحو 1200 موقع أثري يعود معظمها إلى عصر فجر السلالات والحضارات السومرية والأكدية والبابلية والأخمينية والفرثية والساسانية والعصر الإسلامي، وتعد من أغنى المحافظات العراقية بالمواقع الأثرية المهمة، إذ تضم بيت النبي إبراهيم (ع) وزقورة أور التاريخية، فضلا عن المقبرة الملكية، وقصر شولكي ومعبد (دب لال ماخ) الذي يعد أقدم محكمة في التاريخ.

13