المطهرات تعجز عن قتل البكتيريا المقاومة للمضادات

الباحثون في المملكة المتحدة يشعرون بالقلق من أن العباءات الجراحية الملوثة يمكن أن تؤدي إلى تفشي المرض في المستشفيات والتي يمكن أن تكون مميتة للمرضى الضعفاء.
الثلاثاء 2019/07/16
البكتيريا تظل حية وملتصقة بعباءات المستشفى رغم تنظيفها بالكلور

بليموث (المملكة المتحدة) - تشير الأبحاث الجديدة إلى أن العباءات الجراحية المستخدمة في الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا لا تزال تحمل جراثيم حتى بعد تطهيرها.

فقد كشفت دراسة، نشرتها صحيفة الدايلي ميل البريطانية، أنه حتى بعد عمليات التنظيف والدعك للأسرة ومقتنيات المستشفى ثبت تعرضها لثلاث سلالات مختلفة من بكتيريا المطثيات العسيرة التي يمكن أن تسبب الإسهال والحمى والغثيان.

ووفقًا للبروتوكولات المعمول بها، تم تطهير العباءات بمطهر يحتوي على 1000 جزء في المليون من الكلور لمدة 10 دقائق. وعندما تم اختبارها، اكتشف الباحثون أن البكتيريا لم تبق فقط بل لم يستطع المطهر تخفيضها أيضا.

ووجدت الدراسة أن هذه الأنواع من البكتيريا انتقلت إلى أسطح أخرى خلال 10 ثوانٍ فقط من الاتصال.

ويشعر الباحثون في المملكة المتحدة بالقلق من أن العباءات الجراحية الملوثة يمكن أن تؤدي إلى تفشي المرض في المستشفيات والتي يمكن أن تكون مميتة للمرضى الضعفاء. وقد أجرت جامعة بليموث في المملكة المتحدة هذا البحث وقادته الدكتورة تينا جوشي، محاضرة في علم الأحياء الدقيقة الجزيئية.

وقالت الدكتور جوشي “بكتيريا المطثيات العسيرة هي جرثومة سيئة حقًا ومن المهم جدا أن تمنعها المستشفيات من الانتشار”.

يأمل الباحثون أن تساعد دراستهم في تكييف المبادئ التوجيهية حول كيفية علاج العباءات الجراحية

توضح هذه الدراسة أنه حتى عندما نعتقد أنه قد تم تنظيف عنصر ما بشكل مناسب، فإنه لا يحصل ذلك بالضرورة. وأضافت جوشي “ألف جزء في المليون من الكلور لا يكفي، فقد نجت البكتيريا ونمت بعد التطهير”.

وركز الباحثون بحثهم في العباءات الجراحية ذات الاستخدام الواحد المصنوعة من مادة البولي بروبيلين البلاستيك. وتبيّن أن بكتيريا المطثيات العسيرة أصبحت مقاومة بشكل متزايد للمضادات الحيوية الشائعة فانكومايسين وميترونيدازول.

تمت عملية التنظيف بمطهر الكلور يطلق عليه اسم “نا.دي.سي.سي” (ثنائي كلورو أيزوسيانورات الصوديوم). وتحدد وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية الجرعة المطهرة والإطار الزمني لها الذي يستغرق 10 دقائق.

ولإجراء التجربة، بعد التنظيف، يتم غمر العباءات بالماء، لتقليد طريقة نقل جراثيم الدودة الحلزونية إلى سوائل الجسم، كما يحدث في المستشفيات.

وكشفت النتائج -التي نشرت في مجلة علم الأحياء الدقيقة التطبيقي والبيئي- أنه خلال 10 ثوانٍ فقط من الغمر، انتقلت البكتيريا إلى الماء.

ويأمل الباحثون أن تساعد دراستهم في تكييف المبادئ التوجيهية حول كيفية علاج العباءات الجراحية. وقالت الدكتور جوشي “بالإضافة إلى زيادة تركيز المبيد الحيوي، يبرز البحث الحاجة إلى تغيير ممارسات النظافة المناسبة.

17