المعارضة التايلاندية تبحث تأسيس مجلس شعب

الأحد 2013/12/15
زعيم الاحتجاج سوتيب توجسوبان يؤ كد أنه لا توجد حكومة أو برلمان في تايلاند

بانكوك- دعا سوثيب ثاوجسوبان زعيم الاحتجاج في تايلاند، أمس، الأكاديميين للانضمام إلى حركته من أجل تأسيس مجلس شعب معين من شأنه إصلاح النظام السياسي في أول منتدى من بين عدة منتديات تنعقد مطلع هذا الأسبوع.

ويسعى زعماء حركة الاحتجاج في تايلاند إلى إقناع قادة القوات المسلحة صاحبة النفوذ السياسي بمساندة دعوتهم للإصلاح وتعليق النظام الانتخابي.

وقال زعيم الاحتجاج سوتيب توجسوبان لحشد من الطلبة والأكاديميين وغيرهم في منتدى بجامعة تاماسات في بانكوك "هذه الحكومة لا تملك شرعية لحكم البلاد.. اليوم لا توجد حكومة أو برلمان في تايلاند. هناك فراغ سياسي بالفعل".

ويريد زعيم المحتجين استغلال الفراغ المفترض في السلطة لتشكيل "مجلس شعب" لتطبيق الإصلاحات والقضاء على نفوذ تاكسين شيناواترا شقيق ينجلوك ورئيس الوزراء السابق الذي أطاح به الجيش في عام 2006.

وجاء في مذكرة وزعت، في ساعة متأخرة مساء الجمعة، عقب اجتماع قادة الاحتجاج مع ممثلي الصحافة أن الحكومة المؤقتة ينبغي أن تركز على "قوانين تتعلق بالانتخابات والأحزاب السياسية وضمان حظر شراء الأصوات وتزوير الانتخابات".

كما وعدت المذكرة "بقوانين فعالة للقضاء على الفساد" وإصلاح "أجهزة معينة في البلاد مثل الشرطة" كي يتسنى محاسبتها.

ويدور الصراع السياسي المستمر في تايلاند منذ ثماني سنوات حول تاكسين وهو قطب اتصالات سابق يتمتع بشعبية جارفة بين أبناء الطبقة الريفية من الفقراء بسبب السياسات التي انتهجها حين كان في سدة الحكم ونفذتها حكومات متحالفة معه بعدما أطيح به من السلطة.

واكتسب تاكسين تفويضا شعبيا استغله في تحقيق مصالح الشركات الكبرى بما في ذلك شركاته الخاصة. ومنذ عام 2008 اختار الإقامة في المنفى بعد الحكم عليه غيابيا بالسجن بتهمة استغلال النفوذ لكنه يرفض هذه التهمة ويقول إنها ذات دوافع سياسية.

وقام الجيش التايلاندي بنحو 18 انقلابا أو محاولة انقلابية خلال الثمانين عاما الماضية منها انقلاب عام 2006 الذي أطاح بتاكسين.

5