المعارضة التايلاندية تعلن مقاطعتها الانتخابات

الأحد 2013/12/22
الاحتجاجات متواصلة في بانكوك

بانكوك- قرر الحزب المعارض الرئيسي في تايلاند، أمس السبت، مقاطعة الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في شهر شباط/ فبراير القادم، وذلك بحسب زعيم الحزب الديمقراطي أبهيسيت فيجاجيفا.

وقال أبهيسيت “على مدار فترة الثمانية إلى التسعة أعوام الماضية فقد الناس ثقتهم في النظام السياسي لتايلاند واحترامهم للأحزاب السياسية والانتخابات”.

وأضاف “برغم أنه ستكون هناك انتخابات في الثاني من شهر شباط/ فبراير المقبل إلا أن المواطنين لن يثقوا في الحكومة الجديدة ما لم تجر إصلاحات قبل ذلك و لذا فقد قررنا عدم خوض الانتخابات”.

واتخذت لجنة تنفيذية للحزب الديمقراطي القرار عشية احتجاجات حاشدة في بانكوك مقررة اليوم الأحد بهدف منع إجراء الانتخابات.

ويخطط سوثيب ثاوجسوبان، المسؤول التنفيذي السابق بالحزب الديمقراطي والذي فقد وضعه البرلماني ليقود احتجاجات شوارع ضد الحكومة، لسلسلة من المسيرات الحاشدة بهدف إفشال الانتخابات التي دعت إليها رئيسة الوزراء المؤقتة ينجلوك شيناواترا.

ونقلت صحيفة “بانكوك بوست” التايلاندية عن الأمين العام للحزب الديمقراطي، جوتي كرايريكش، قوله إن حركة الاحتجاجات، التي يقودها سوثيب وتحظى بشعبية في بانكوك، تركت الديمقراطيين في موقف الجميع فيه خاسرون فيما يتعلق بالانتخابات.

وأضاف أنه في حالة خوض الديمقراطيين للانتخابات، فإنهم يخاطرون بخسارة دعم سوثيب لكن بمقاطعة التصويت يمكن أن يواجهوا الحظر كحزب بسبب السلوك غير الديمقراطي.

وقاطع الحزب الانتخابات في عام 2006 وكانت آخر مرة يفوز فيها بالانتخابات في عام 1992.

ويدفع سوثيب من أجل إصلاح النظام السياسي لتايلاند قبل الانتخابات المقبلة. وتسعى حركة سوثيب إلى إنشاء مجلس شعب معين يقر القوانين والنظم التي تستهدف القضاء على نظام تاكسين، في إشارة إلى نفوذ رئيس الوزراء السابق الهارب تاكسين شيناواترا – شقيق ينجلوك – والذي فاز حزبه في كل الانتخابات منذ عام 2001.

5