المعارضة التركية تبحث السلام مع الأكراد

الأربعاء 2014/08/27
عناصر "بي كا كا" تتخذ من منطقة "قنديل" مقراً لمعسكراتها الرئيسية

إسطنبول – توجه وفد من حزب “الشعوب الديمقراطي” المعارض في تركيا، إلى جبال “قنديل”، للقاء قيادات منظمة “بي كا كا” التابعة لحزب العمال الكردستاني المصنف كتنظيم إرهابي، للتباحث بخصوص مسيرة السلام الداخلي، الرامية لإنهاء الصراع، وإيجاد حل جذري للقضية الكردية.

وأفاد بيان صادر عن الحزب أن الوفد ضم نائبي رئيس الكتلة النيابية، إدريس بالوكان، وبرفين بولدان، والبرلماني سري ثريا أوندر، مشيرا أن الوفد بحث “المرحلة التي وصلت إليها مسيرة الحل الديمقراطي”، والتطورات الأخيرة في إقليم شمال العراق.

وكانت مسيرة السلام الداخلي انطلقت في تركيا قبل نحو عام ونصف، من خلال مفاوضات غير مباشرة بين الحكومة التركية، وعبد الله أوجلان زعيم بي كا كا- المسجون مدى الحياة في جزيرة “إمرالي” ببحر مرمرة منذ عام 1999- وذلك بوساطة حزب السلام والديمقراطية (غالبية أعضائه من الأكراد)، وبحضور ممثلين عن جهاز الاستخبارات التركي.

وشملت المرحلة الأولى من العملية، وقف عمليات منظمة “بي كا كا” الإرهابية، وانسحاب عناصرها خارج الحدود التركية، وقد قطعت هذه المرحلة أشواطاً ملحوظة، فيما تتضمن المرحلة الثانية عدداً من الخطوات الرامية لتعزيز الديمقراطية في البلاد، وصولاً إلى مرحلة مساعدة أعضاء المنظمة الراغبين في الرجوع إلى تركيا، والذين لم يتورطوا في جرائم ملموسة، على العودة، والانخراط في المجتمع.

يشار إلى أن معظم نواب حزب “السلام والديمقراطية” في البرلمان، انضموا إلى حزب “الشعوب الديمقراطي” المنبثق عنه، والذي تولى مواصلة جهود الوساطة لنقل الرسائل بين أوجلان، وقيادات المنظمة في “قنديل”.

يذكر أن منطقة “قنديل”، عبارة عن سلسلة جبلية شديدة الوعورة، تقع على الحدود الإيرانية العراقية، على بعد تسعين كيلومتراً من المثلث الحدودي التركي، العراقي، الإيراني، وتتخذها عناصر “بي كا كا” مقراً لمعسكراتها الرئيسية.

وفي سياق متصل، أطلقت منظمة حزب العمال الكردستاني “بي كا كا” حملة لجمع تواقيع لرفع اسمها من لائحة الإرهاب في الولايات المتحدة وأوروبا، مبررة ذلك بأنها تقاتل ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا.

ونشرت المنظمة المحظورة بياناً أورده أيضاً الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض، دعت فيه السلطات الأميركية إلى شطب اسمها من قائمة المنظمات الإرهابية، معلنة أنها تخطّط لأن يصل عدد الموقعين على الطلب إلى نحو مئة ألف شخص حتى شهر سبتمبر المقبل.

12