المعارضة التركية ترشح مثقفا مسلما لمنافسة أردوغان على الرئاسة

الثلاثاء 2014/06/17
كمال كيليتشدار أوغلو: اقترحنا أكمل الدين إحسان أوغلو مرشحا للانتخابات الرئاسية

أنقرة- أعلن حزبا المعارضة الرئيسيان في تركيا، أمس الاثنين، عن إرادتهما طرح اسم المثقف أكمل الدين إحسان أوغلو مرشحا مشتركا للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في العاشر من أغسطس المقبل لينافس على الأرجح رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وقال كمال كيليتشدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري (اجتماعي ديمقراطي) “اقترحت شخصا محترما ليكون مرشحنا للانتخابات الرئاسية، وهو البروفسور أكمل الدين إحسان أوغلو”.

جاءت تلك التصريحات في أعقاب لقاء جمعه بنظيره في حزب العمل القومي دولت بهشه لي، حيث ما زال يتعين على الحزبين المعارضين تأكيد الترشيح الرسمي لهذا المرشح المشترك.

وكان الحزبان يجريان منذ أسابيع مفاوضات مكثفة للعثور على مرشح واحد قادر على عرقلة انتخاب رئيس الوزراء أردوغان الذي يتوقع أن يعلن في الأيام القليلة المقبلة دخوله السباق الرئاسي.

ويبلغ إحسان أوغلو الـ71 من العمر وهو مثقف مسلم متخصص في تاريخ العلوم وسبق أن شغل منصب أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي.

ولدى مرشح المعارضة التركية للرئاسة عدد من الكتب حول تاريخ العلوم والثقافة الإسلامية والتركية، إلى جانب كتب تتعلق بالعلاقات بين العالم الإسلامي والغرب أو العلاقات العربية التركية.

من جانبه، صرح بهشه لي بأن إحسان أوغلو دبلوماسي وموظف رفيع يلقى احتراما عميقا، معربا عن ترحيبه بطرح هذه الشخصية التي ستقدم الكثير إلى الشعب التركي، حسب قوله.

ويحظر القانون الداخلي لحزب العدالة والتنمية (إسلامي محافظ) الذي يرأسه أردوغان، على هذا الأخير الترشح لولاية ثالثة كرئيس للوزراء بعد انتهاء ولايته في انتخابات 2015 التشريعية، علما أنه يتولى هذا المنصب منذ 2003.

وعلى الرغم من فضيحة فساد طالته، فاز رجب طيب أردوغان بفارق كبير في الانتخابات البلدية في 30 مارس الماضي ما أفسح أمامه مجال الترشح للرئاسيات التي ستجرى للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر.

وحسب مراقبين فإن هذه الخطوة التي أقدمت عليها أحزاب المعارضة تعد إيجابية وتدل على محاولتهم التوحد أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 12 عاما.

يشار إلى أن تركيا تعيش أزمة سياسة بعد فضيحة الفساد التي تفجرت في 17 ديسمبر العام الفارط والتي كشفت عن تورط الحزب الحاكم في اختلاسات مالية طالت وزراء في حكومة أردوغان.

5