المعارضة التركية تملي شروطها لتشكيل الحكومة الائتلافية

الثلاثاء 2015/06/16
المعارضة ترفض تدخل اردوغان في تشكيل الحكومة الجديدة

أنقرة - أظهرت المعارضة التركية عزما على مواجهة الرئيس التركي وبدأت في إملاء شروطها قبل الحديث عن الحكومة الائتلافية قبل موعد أقصاه 45 يوما من تاريخ تكليف أردوغان زعيم الحزب الأول في البرلمان بذلك الأسبوع المقبل.

وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، الاثنين، إن مهمة تشكيل الحكومة الجديدة يجب أن تتولاها أحزاب المعارضة التي حصلت مجتمعة على الأغلبية في الانتخابات التشريعية.

وأوضح كمال كيلجدار أوغلو في مؤتمر صحفي أنه “من غير المقبول” أن يكون الرئيس رجب طيب أردوغان طرفا سياسيا رئيسيا أثناء المحادثات الخاصة بتشكيل حكومة ائتلافية وأنه يجب أن يلتزم بالحدود التي ينص عليها الدستور.

وكان حزب العدالة والتنمية فشل في الحصول على أغلبية في الانتخابات التشريعية، ممّا جعله مضطرا لتشكيل حكومة ائتلافية بالتعاون مع أحد أحزاب المعارضة.

ولم يكن موقف الشعب الجمهوري الوحيد بل رد دولت بهشلي رئيس حزب الحركة القومية بشدة على تصريحات أردوغان التي قال فيها إنه سيلتقي رؤساء الأحزاب الأربعة الفائزة في الانتخابات وأكد أنه لن يلتقي به لأنه ليس من مهامه تشكيل الحكومة.

وقال بهشلي”عند تكليف رئيس حزب العدالة والتنمية أحمد داود أوغلو بمهمة تشكيل الحكومة سيقوم بمقابلة رؤساء أحزاب المعارضة وسيقدم لنا مقترحات بهذا الخصوص سنعقد وقتها اجتماعا معه”.

وعلى الرغم من ذلك يفضل الحزب “الأتاتوركي” بالدرجة الأولى تشكيل حكومة ائتلافية خالية من العدالة والتنمية وخصوصا بعد تكشّف المكائد التي يخطط لها الرئيس التركي عبر الضغط على الأحزاب للذهاب إلى انتخابات مبكرة.

ووفقا للقانون التركي، فإن تشكيل الحكومة بشكل منفرد يتطلب حصول الحزب على 276 مقعدا من أصل 550 إجمالي مقاعد البرلمان في حين حصل الحزب الحاكم على 258 مقعدا وهو ما أجبره على الالتجاء إلى حكومة ائتلاف.

وتؤكد مصادر أن المعارضة تريد تشكيل حكومة أقلية دون الحزب الحاكم لكن ذلك يصطدم مع معارضة القوميين من التحالف مع الأكراد الذين أطاحوا بحزب أردوغان في أول انتخابات يخوضونها على الإطلاق.

5