المعارضة السورية المسلحة تسقط طائرة حربية نظامية

الأربعاء 2016/04/06
تقدم للمعارضة

دمشق - أسقط مقاتلون إسلاميون في سوريا طائرة حربية، الثلاثاء، في منطقة جنوبي حلب السورية، حيث يقاتل المسلحون الجيش السوري وفصائل متحالفة معه.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان “تأكد إسقاط طائرة حربية خلال استهدافها من قبل الفصائل الإسلامية في منطقة العيس التي تسيطر عليها جبهة النصرة والفصائل بريف حلب الجنوبي”.

وقالت وسائل إعلام إن الجيش السوري أعلن أن صاروخ سطح جو أسقط طائرة سورية في محافظة حلب وإن الطيار قفز بالمظلة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن جبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا أسرت الطيار. ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن المصدر العسكري قوله إن الطائرة كانت في مهمة استطلاعية.

والتفوق الجوي من المميزات الرئيسية للجيش السوري الذي يقاتل مسلحين يسعون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

ومنذ فترة طويلة يطالب مقاتلون يتلقون دعما بأسلحة مضادة للطائرات لتحجيم التأثير المدمر للغارات الجوية للقوات السورية والطائرات الروسية منذ سبتمبر الماضي، لكن داعميهم كانوا يخشون من تقديم أسلحة قد تسقط في أيدي الجماعات المتشددة.

وفي سياق متصل بالتطورات الميدانية، قالت تقارير إخبارية إن فصائل مقاتلة مدعومة من تركيا تقترب من بلدة دابق، ذات الأهمية الرمزية لتنظيم داعش بعد تمكنها من طرده من قرى عدة في محافظة حلب في شمال سوريا.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن “تمكنت فصائل إسلامية، مدعومة من تركيا، منذ منتصف مارس من السيطرة على منطقة واسعة في ريف حلب الشمالي، تتضمن حوالى 15 كيلومترا من الحدود السورية التركية بين بلدتي دوديان والراعي”.

وخلال الاشتباكات المستمرة بين الطرفين منذ منتصف الشهر الماضي قصفت المدفعية التركية مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

وتشمل المناطق التي سيطرت عليها الفصائل، وبينها فيلق الشام وكتائب السلطان مراد، “14 قرية وبلدة على الأقل، وأصبحت على بعد عشرة كيلومترات شمال بلدة دابق”، التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في أغسطس العام 2014. ولبلدة دابق أهمية رمزية لتنظيم الدولة الإسلامية لاعتقاده أنها ستشهد أكبر معاركه.

2