المعارضة السورية تتقدم على "داعش" في إدلب

الثلاثاء 2014/01/07
المعارضة السورية تدحر مقاتلي داعش

القاهرة- قتل 34 مقاتلا جهاديا على الأقل من عناصر "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بتنظيم القاعدة في اشتباكات مع مقاتلين معارضين في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

وأشار المرصد إلى أن القتلى قضوا في اشتباكات مع المقاتلين في منطقة جبل الزاوية في إدلب، ويعتقد أنهم من غير السوريين.

كما نجح مقاتلون من المعارضة محاصرة مقرا لجماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في شرق سوريا أمس الاثنين، مع انتشار القتال بين جماعات المعارضة المتناحرة في أرجاء البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن مقاتلي المعارضة حاصروا مكتب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في الرقة.

وأطلق المعارضون أيضا سراح 50 شخصا احتجزتهم الجماعة المتشددة في مبنى آخر.

وبدأ القتال بين المعارضين العلمانيين والإسلاميين المعتدلين من ناحية والمتشددين المرتبطين بالقاعدة من ناحية أخرى في شمال سوريا الجمعة ، وأسفر عن مقتل عشرات المقاتلين.

من ناحية أخرى ، بدأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في إرسال الدعوات لحضور مؤتمر جنيف2 بشأن السلام في سوريا، والمقرر أن يبدأ يوم 22 يناير.

وغابت إيران عن قائمة المدعوين حتى الآن.

وقال فرحان حق ، متحدث باسم الأمم المتحدة في نيويورك ، إن "الأمين العام يؤيد دعوة إيران" ، ولكن المناقشات الجارية حول مشاركة إيران "لم تثمر عن نتائج نهائية بعد".

وأضاف "من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم 13 يناير ، ونأمل كثيرا أن يتوصلا إلى اتفاق بخصوص مشاركة إيران".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميريكية ماري هارف إن المناقشات جارية حول مشاركة إيران ، وإن كيري ولافروف سيركزان على هذه المسألة وبعض الترتيبات الأخرى لمؤتمر جنيف2 في اجتماعهما.

كما اشترطت واشنطن اعلان طهران علنا على تبنيها مبادئ مؤتمر جنيف1 من اجل قبول مشاركتها في مؤتمر جنيف2.

1