المعارضة السورية تطلق "عاصفة الجنوب" للسيطرة على مدينة درعا

الخميس 2015/06/25
اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام وفصائل معارضة

درعا ـ شنّت فصائل تابعة للمعارضة السورية المسلحة الخميس، هجوماً واسع النطاق، تحت مسمّى "عاصفة الجنوب"، بهدف السيطرة على مدينة درعا بالكامل، جنوبي البلاد.

وقال القيادي العسكري في غرفة عمليات "عاصفة الجنوب"، فهد السلطي، "إن فصائل المعارضة بدأت صباح الخميس بقصف مدفعي وصاروخي على المواقع العسكرية وخطوط إمداد قوات النظام في مدينة درعا".

وأضاف أن مقاتلي المعارضة تمكنوا بعد اشتباكات عنيفة اندلعت مع قوات النظام، من قطع الاتستراد الدولي، الرابط بين محافظة درعا ومدينة دمشق، الذي يستخدمه الجيش النظامي لإرسال تعزيزاته العسكرية إلى مدينة درعا التي تسيطر قوات المعارضة على أحياء فيها.

وأشار السلطي، إلى أن معركة السيطرة على المدينة، "جاءت بعد أكثر من شهر ونصف من التخطيط لها، بمشاركة واسعة، من معظم فصائل درعا، بما فيها تشكيلات الجبهة الجنوبية (تضم مقاتلين من الجيش السوري الحر وفصائل مسلحة أخرى)، والفصائل الاسلامية، حيث تم وضع خطّة مُحكمة للهجوم على المدينة من سبعة محاور".

في السّياق نفسه؛ عزّزت قوات النظام المتمركزة في مدينة درعا خطوط دفاعاتها، بالقرب من الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة، كما وسّعت انتشارها داخل المدينة لتشمل مساكن المدنيين، والأبنية المرتفعة، لاعتلاء قناصتها عليها، بحسب ما أفاد شهود عيان.

واوردت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" ان "ارهابيين استهدفوا احياء في مدينة درعا بقذائف الهاون وعبوات الغاز"، مشيرة الى انباء عن "وقوع شهداء وجرحى بين المدنيين".

وتابعت ان "وحدات من قواتنا أحبطت محاولات مجموعات ارهابية الاعتداء على عدد من النقاط العسكرية بريف درعا ودمرت عددا من العربات المصفحة والمدافع والسيارات وقتلت عشرات الارهابيين". ولم تشر الوكالة الى وقوع معارك داخل مدينة درعا.

ويسيطر مقاتلو المعارضة على معظم محافظة درعا وعلى اجزاء كبيرة من مدينة درعا، مركز المحافظة، التي شهدت اولى الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الاسد في منتصف مارس 2011.

وفي مطلع يونيو، سيطرت فصائل من المعارضة على قاعدة اللواء 52 في الريف الشمالي الشرقي لدرعا.

يُذكر أن مدينة درعا، هي أهم وأبرز نقاط ارتكاز الجيش النظامي في جنوب سوريا، لاحتوائها على جميع الأفرع الأمنية والنقاط العسكرية الاستراتيجية في المحافظة، إضافة إلى أهم المنشآت والمؤسسات الحكومية والخاصة.

1