المعارضة السورية: قرار مجلس الأمن يخدم الأسد وإسرائيل

الاثنين 2013/09/30
جورج صبرا: قرار مجلس الأمن وليد تفاهمات خارجية

لندن – أكد المعارض السوري البارز جورج صبرا أن القرار الأخير الذي اتخذه مجلس الأمن لم يكن في صالح الشعب السوري، وإنما خدم مصالح الأسد وإسرائيل، وأنه وليد تفاهمات خارجية.

وقال رئيس المجلس الوطني السوري، والعضو المؤسس في الائتلاف المعارض، إن القرار حافظ على الأسد بالسلطة، وهو ما كان يريده، كما حقق فائدة لإسرائيل ولحلفاء النظام أمثال إيران لتبرير مشروعها، ولروسيا لتغطية عورات سياساتها المفتقرة للأخلاق.

يشار إلى أن محللين قالوا إن الأسد تنازل عن الأسلحة الكيميائية مقابل أن يحتفظ بكرسي الرئاسة، وهو لا يفتأ يشير إلى ذلك في حواراته، فقد أعلن أمس أنه "إذا شعرت أن الشعب السوري يريدني أن أترشح فسأترشح، وإذا شعرت أنه لا يرغب بذلك فلن أفعل".

وتقول المعارضة السورية إن اتفاق نيويورك حول تفكيك أسلحة الأسد لم يكن يهمها لأنه يأتي في سياق تسويات دولية على حساب القضية السورية، فروسيا نجحت في أن تحافظ على صورتها كقوة مؤثرة في الشرق الأوسط، لا تقبل أن تبيع حلفاءها بسهولة وأن لا حل دون موافقتها.

أما إيران، فقد باعت أسلحة الأسد مقابل مصالحها الاستراتيجية، وهو ما أشار إليه أمس جورج صبرا حين أكد على أن التقارب الإيراني الأميركي الذي جرى مؤخرا طعم جديد يقّدم للمجتمع الدولي، لأن إيران تعاني من مشاكل داخلية وركود اقتصادي بالإضافة إلى أن توق الشعب الإيراني إلى الحرية كبير وهذا ما دفع بالقيادة الإيرانية إلى التقرب من المجتمع الدولي من خلال الملف النووي.

وعن ذهاب المعارضة إلى جنيف دون الحصول على اعتراف من الشعب، قال صبرا إن هذه من النقاط التي تساهم في اعتراضات الداخل من جهات عسكرية وسياسية.

وقال مراقبون إن المعارضة لا تتفاءل كثيرا بمؤتمر جنيف 2 ما لم تتضح الصورة بالنسبة إلى الموقف من الأسد الذي لوح أمس برفض الحوار مع المعارضة المسلحة.

ورحب الأسد في مقابلة مع قناة (راي نيوز 24) الإيطالية بالتقارب الأميركي ـ الإيراني معتبرا أنه "سيكون له أثر إيجابي على ما يحدث في سوريا، فإيران حليفة لسوريا، ونحن نثق بالإيرانيين"، مشيرا إلى أن "الإيرانيين كالسوريين وكأي بلد آخر في العالم لا يثقون بالأميركيين".

1