المعارضة الموريتانية تتمسك بحوار مشروط مع النظام

الأربعاء 2015/02/25
الحوار معطل في موريتانيا

نواكشوط - نفى حزب “تكتل القوى الديمقراطية” المعارض، أن يكون قد تنازل، عن جملة الشروط التي حددها بشكل أحادي من أجل الدخول في حوار مع النظام.

وقال الحزب، الذي يتولى الرئاسة الدورية للمنتدى الوطني للوحدة والديمقراطية المكون من قوى سياسية ومدنية، في بيان له، إنه مازال يصر على جملة الشروط التي حددها للحوار، والتي من بينها إعلان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، عن ممتلكاته، وتقديم بعض المقربين منه إلى القضاء بتهمة الثراء الفاحش.

واتهم الحزب جهات إعلامية، لم يسمها، بالتشويش على موقف الحزب “المبدئي” من الحوار، وذلك بنشرها لأنباء تفيد بتنازل الحزب عن شروطه.

وقال الحزب، إن الدخول في أي حوار سياسي مع النظام القائم يجب أن يكون مشروطا بجملة من الممهدات التي تضمن نجاحه.

وكانت الحكومة الموريتانية قد تقدمت قبل أسابيع بوثيقة لأحزاب المعارضة من أجل بلورة حوار هدفه تجاوز الأزمة السياسية.

وتضمنت الوثيقة 15 نقطة، من أهمها بناء الثقة بين السلطة والمعارضة وتنظيم انتخابات برلمانية وبلدية توافقية ومنع تدخل الجيش في الأنشطة السياسية.

2