المعارضة الموريتانية ترفض دعوة النظام للحوار

الثلاثاء 2015/08/18
الرئاسة الموريتانية تؤكد حرصها على الحوار الشامل

نواكشوط - أعربت الأحزاب المعارضة الموريتانية عن رفضها للدعوة التي وجهتها الرئاسة من أجل بدء حوار وطني يجمع الأحزاب كافة.

وقالت مصادر إعلامية أن غالبية قوى منتدى الديمقراطية والوحدة الذي يجمع أحزاب المعارضة تتجه إلى رفض الدعوة التي وجهها قبل يومين مولاي ولد محمد لغظف الأمين العام للرئاسة الذي كان يقود الحكومة السابقة وكلفه الرئيس الموريتاني بملف الحوار الوطني.

مضيفا أن أحزاب المعارضة ترى أن الدعوة غير جدية وتمثل استفزازا لها، لأنها لم تحترم المطالب التي سبق أن تقدمت بها المعارضة، وتم تجاهلها.

وكانت الرئاسة الموريتانية قد دعت جميع الأحزاب السياسية المعارضة للمشاركة في حوار وطني تبدأ جلساته في السابع من سبتمبر القادم.

وجاءت الدعوة التي وجهها مولاي ولد محمد لغظف بعد يومين من عقد الأغلبية الرئاسية مؤتمرا صحفيا هاجمت فيه المعارضة واتهمتها بالوقوف في وجه كل محاولات الحوار المتعددة.

وقالت الحكومة إنها حريصة على الحوار الشامل دون شروط مسبقة، وإن الهدف المنشود من هذا الحوار هو تعزيز وترسيخ المكتسبات الديمقراطية وصيانة الوحدة والتماسك الاجتماعي وترشيد الحياة السياسية.

2