المعارضة النرويجية تبدد آمال الحزب الحاكم في ولاية ثالثة

الأربعاء 2013/09/11
ستولتنبرج: لقد فشلنا في تحقيق الفوز في الانتخابات

أوسلو - أقر رئيس الوزراء النرويجي ينس ستولتنبرج بهزيمته في الانتخابات البرلمانية وقال أمام أنصار حزبه:«لقد فشلنا في تحقيق هدفنا المتمثل في الفوز الثالث على التوالي».

وأضاف «حققنا في الانتخابات نتيجة تستحق الاحترام» مشيرا إلى أن حزب العمال المعارض فاز في الانتخابات «مع هامش واضح».

وعزا ستولتنبرج الهزيمة في الانتخابات إلى عاملين اثنين: «رغبة قوية للتغيير- ثماني سنوات فترة طويلة في السياسة النرويجية». وأن العديد من أنصار الحزب لم يخرجوا من منازلهم للتصويت.

وهنأ ستولتنبرج منافسته إرنا سولبرج، زعيمة حزب المحافظين المعارض، بفوز كتلتها في الانتخابات.

وقالت سولبرج، إن الفوز في الانتخابات كان نتيجة «أربع سنوات من الجهد الشاق».

وأضافت وسط هتافات وتصفيق أنصار حزبها «كان على الناخبين الاختيار بين 12 عاما من الائتلاف الحاكم الأحمر والأخضر أو حكومة جديدة».

وتابعت سولبرج، «نتعهد بأن نضع نصب أعيننا الثقة التي أولانا إياها الناخبون».

وحصل حزب العمال بزعامة رئيس الوزراء ستولتنبرج وشريكيه الصغيرين على 72 مقعدا مقارنة بـ86 مقعدا في البرلمان السابق. ويتوقع أن يحصل حزب العمال على 55 مقعدا ليخسر تسعة مقاعد مقارنة بانتخابات 2009، بناء على فرز 80 بالمئة من الأصوات.

وقال ستولتنبرج إن حكومته ستقدم استقالتها في 14 تشرين أول/أكتوبر بعد أن تقدم موازنتها.

يذكر أن هذه هي أول انتخابات تجري في النرويج منذ حادث القتل العشوائي في تموز/يوليو 2011 من جانب المتطرف اليميني اندرس بهرنج بريفيك.

وكانت سولبرج صرحت للصحفيين عقب الإدلاء بصوتها في مدينة برجن غربي النرويج «إنني متأكدة من أنه إذا لم تكن الأغلبية للاشتراكيين اليوم، فلن تكن لدينا حكومة اشتراكية».

وأضافت أن هدفها هو تشكيل ائتلاف حاكم من أربعة أحزاب، مع حزب التقدم اليميني والليبراليين والديمقراطيين المسيحيين.

وحول الجدول الزمني للمباحثات مع الشركاء المحتملين في الائتلاف قالت :«أمامنا أربعة إلى خمسة أسابيع لتشكيل حكومة جديدة».

وأردفت قائلة إنه سيتم تشكيل الحكومة الجديدة على الأرجح في منتصف الشهر المقبل على أقرب تقدير، بمجرد تقديم الإدارة المنصرمة ميزانيتها.

وأشارت آخر استطلاعات رأي قبيل التصويت إلى أن الأحزاب الأربعة المنتمية لتيار يمين الوسط ستستحوذ مجتمعة على أغلبية في البرلمان الذي يضم 169 مقعدا، لتحل مكان ائتلاف الحمر الخضر بقيادة زعيم حزب العمل ورئيس الوزراء ينس شتولتنبرج الذي بقي لولايتين في السلطة.

5