المعارضة تتهم أردوغان بالنفاق السياسي بشأن تحالفه مع إسرائيل

الأربعاء 2015/02/18
آيكوت أردوغدو: أردوغان دفع أكثر من 68 مليون دولار ليهود أميركا

إسطنبول (تركيا) - اتهم نائب حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة عن مدينة إسطنبول، آيكوت أردوغدو، حزب العدالة والتنمية الحاكم بدفع أكثر من 68 مليون دولار للوبي اليهودي الأميركي حتى يظهر نفسه مواليا لإسرائيل، وفقا لما أوردته وكالة "جيهان" للأنباء.

ووصف أردوغدو تبني حكومة العدالة والتنمية سياسة معارضة لإسرائيل أمام الرأي العام، في حين تذهب على الجانب الآخر إلى الولايات المتحدة لإظهار نفسها موالية لإسرائيل بأنه نفاق سياسي.

يأتي ذلك في وقت يواجه فيه الحكومة التركية أياما عصيبة، بسبب حجم الانتقادات الموجهة إليه من كل الاتجاهات والتي يحاول الرئيس التركي أن يقلل من شأنها بقوله إنه لا يخشى العزلة عن العالم.

وقال رئيس لجنة تقصي الحقائق البرلمانية في قضايا الفساد بتركيا، في خطوة قد تثير لغطا كبيرا، إن "رجب طيب أردوغان حاول أن يرسم لنفسه صورة أنه يقف بجانب الشعب الفلسطيني المظلوم ويعارض إسرائيل من خلال واقعة “دقيقة واحدة” الشهيرة خلال قمة دافوس العام 2011".

وكشف المعارض التركي عن وثائق تثبت تورط أردوغان بدفع ملايين الدولارات لشركات اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، حتى يثبت أن حكومته موالية لإسرائيل ولليهود وذلك من أجل الحفاظ على مصالحه.

ويؤكد أردوغدو أن حزب العدالة والتنمية عقد اتفاقيات مع اللوبي اليهودي وأعضاء في الكونغرس الأميركي على مدار السنوات الماضية، بغرض تشكيل لوبي يدافع عن القضايا التركية في الساحة الدولية.

وفي هذا الصدد، قال إن "هذه الاتفاقات وقّعت عليها شركات اللوبي اليهودي ومسؤولون من الحكومة التركية وتم سداد فاتورتها من خزينة الدولة".

ويشير محللون إلى أن أنقرة لا تزال تحافظ على حبل الود موصولا مع إسرائيل وخاصة على المستوى التجاري والعسكري فهناك تأكيدات على أن صفقات السلاح المبرمة بينهما لا تزال سارية المفعول وأن ما يدعيه أردوغان من قطيعة مع إسرائيل لإضعافها ما هو إلا ذر للرماد في العيون.

يشار إلى أن الحكومة الإسلامية في تركيا متهمة بازدواجية المعايير، وذلك على خلفية دعمها للمتطرفين في الشرق الأوسط.

5