المعارضة تستعين بالأكراد لتشكيل "الجيش الوطني السوري"

الثلاثاء 2013/10/01
قوات كردية ستشكل حجر الزاوية في "الجيش الوطني السوري"

نيويورك- النواة الأولية التي من المنتظر أن يتكون منها الجيش الوطني السوري الجديد قد تصل إلى 6 آلاف مقاتل، تعتمد في جزء كبير منها على الأكراد الذين أثبتوا كفاءة عالية في قتالهم ضد تنظيمات القاعدة المتشددة في سوريا.

كشف مصدر سياسي مقرب من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عن مشاركة قوات حماية الشعب الكردية في بناء الجيش السوري الوطني ضمن الاتفاق الأميركي – الروسي»، حيث يتواجد «عدد من ضباط هذه القوات حالياً في الولايات المتحدة لهذا الغرض».

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لـ «العرب» إن «الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، صالح مسلم، سيقوم بزيارة للعاصمة الأميركية واشنطن لهذا الغرض إن لزم الأمر».

وكان رئيس الائتلاف الوطني، أحمد الجربا، قد أعلن في بداية أغسطس الماضي، عن «تشكيل جيش وطني يضم ستة آلاف مقاتل في مرحلته الأولى»، مشيراً إلى أن الائتلاف بصدد عمل «إستراتيجية مع رئاسة أركان الجيش الحر لتشكيل جيش وطني سيفتح باب التطوع له في الجنوب والشمال ليكون نواة، وللتخلص من أمراء الحرب والكثير من الإشكالات الأخرى»، على حد وصفه.

وأضاف المصدر أن «الولايات المتحدة تشرف على تدريب وتأهيل حوالي 3 آلاف مقاتل في الأردن من المنشقين والمنتمين الجدد، وتعدهم ليكونوا نواة للجيش الوطني الذي قد يستخدم في مرحلة ما من الصراع في سوريا. وهناك كوادر عسكرية وإدارية وسياسية من مختلف أطياف المجتمع السوري يخضعون للتدريب والتأهيل من قبل واشنطن وباريس».

وأشار إلى أن الغاية من تلك التدريبات هي «إدارة مواقع المسؤولية في الدولة ومن ضمن تلك التدريبات كوادر كردية، وخاصة من قوات حماية الشعب، كممثلين عن المكون الكردي في تشكيل مؤسسات سوريا المستقبل وخاصة بعد أن أثبتت تلك القوات قدرتها على محاربة تنظيم القاعدة وباقي المجموعات السلفية بالإضافة إلى حربها ضد النظام في مناطق أخرى».

وكان صالح مسلم رئيس الاتحاد الديمقراطي قد صرح قبل حوالي شهر عن زيارة مرتقبة له للعاصمة الأميركية، حيث سبق وقام مسلم بزيارة طهران وأنقرة، التي تتهم مسلم بدعم المجموعات التكفيرية لمحاربة الأكراد.

وتتبع قوات الحماية الشعبية لحزب الاتحاد الديمقراطي بقيادة صالح مسلم، وتعتبر أكبر وأقوى الأحزاب الكردية في مناطق تواجدهم، حيث يخوض مقاتلو الاتحاد الديمقراطي، منذ حوالي 9 أشهر، معارك قوية ضد كل من «جبهة النصرة» و»الدولة الإسلامية في العراق والشام».

_______________

بالتعاون مع "مؤسسة أنا للإعلام الجديد" Ana

4