المعارضة لا ترى بديلا عن حكومة انتقالية مدنية

تجمع المهنيين السودانيين يدعو المتظاهرين إلى البقاء في الشارع لحين تسليم السلطة لحكومة مندنية
الجمعة 2019/04/12
الاحتجاجات متواصلة

الخرطوم - تحولت مشاعر عشرات الآلاف من المحتجين في السودان، الذين كانوا يحتفلون في وقت سابق برحيل البشير، إلى الغضب وهتف الكثيرون بشعارات مناهضة للمؤسسة العسكرية التي أمسكت بزمام السلطة لفترة انتقالية لمدة عامين، في خطوة وصفها تجمع المهنيين السودانيين، المنظم الرئيسي للتحركات ضد البشير، بـ"الانقلاب".

وأعرب تجمع المهنيين عن رفضه ما جاء في بيان وزير الدفاع عوض بن عوف من مخطط لمرحلة انتقالية يقودها الجيش من خلال مجلس انتقالي عسكري، ودعا السودانيين إلى مواصلة التظاهرات وبقاء الاعتصام أمام مقر القيادة العامة لحين تسليم السلطة لحكومة مدنية مكونة من المعارضة.

وبعد أن كان السودانيون يهتفون "تسقط بس" لرحيل البشير في شوارع الخرطوم، باتوا اليوم يرددون "تسقط تاني"، في إشارة إلى تسلم الجيش للسلطة في البلاد.

وأطلق التجمع دعوات على تويتر لاحتشاد السودانيين أمام مقر القيادة العامة للجيش لتأدية صلاة الجمعة، في محاولة للحفاظ على زخم الاحتجاجات.

وقال مراقبون إن إصرار المحتجين السودانيين على حكومة انتقالية يفرض على المؤسسة العسكرية وجوبا الدخول في مفاوضات مع المعارضة السودانية ومحاولة تقريب وجهات النظر لتجنيب البلاد من صدامات بين المتظاهرين والجيش السوداني بعد أن كان مصدر حماية للسودانيين في مظاهراتهم ضد البشير.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن تشريك المجلس العسكري لبعض قيادات من المعارضة في مرحلة انتقالية تقل عن عامين من شأنه أن يطمئن السودانيين ويخفض من غليان الشارع المنتفض والمتحمس.

وفي سياق متصل بتطورات الأحداث، أعلن قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان حميدتي، انحيازه للشارع السوداني في مطالبه بنقل السلطة لحكومة انتقالية مدنية.

وقال حميدتي في تعميم صحافي أصدره الجمعة إن قواته ترفض أي حلول لا ترضي الشعب السوداني، وطالب قيادة تجمع السودانيين المهنيين (تجمع نقابي غير رسمي) ورؤساء الأحزاب المختلفة وقادة الشباب، لفتح باب الحوار والتفاوض للوصول لحلول ترضي الشارع السوداني وتجنب البلاد الانزلاق نحو الفوضى.

ورغم بدء سريان حظر التجول، إلا أن ألاف المحتجين السودانيين لا زالوا معتصمين أمام مجمع وزارة الدفاع وفي مناطق أخرى بالعاصمة في تحد واضح للمجلس العسكري.

Thumbnail

وقال تجمع المهنيين السودانيين إن "الانصياع لقرار حظر التجوال هو اعتراف بحكومة الإنقاذ المستنسخة". مرددين شعار "خليك مكانك واحرس ثورتك".

وأكد أنه لن يتم إنهاء الاعتصام أمام وزارة الدفاع قبل تسليم السلطة إلى حكومة مدنية انتقالية، وقال عمر صالح سنار القيادي في تجمع المهنيين السودانيين إن التجمع يتوقع التفاوض مع الجيش بشأن تسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

ويأتي ذلك فيما عين مساء أمس الخميس وزير الدفاع السوداني، الذي عينه البشير نائبا أول له في فبراير مع تصاعد الاحتجاجات، على رأس المجلس الانتقالي العسكري.

كما تم تعيين الفريق أول ركن كمال عبد المعروف الماحي رئيس الأركان عين نائبا لرئيس المجلس.

وقال بن عوف إنه تقرر تعطيل الدستور وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة شهور وإغلاق المجال الجوي لمدة 24 ساعة والمعابر الحدودية لحين إشعار آخر، وكذلك حل المجلس الوطني ومجالس الولايات ومؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء.