المعارضة: لن نحضر إلى جنيف إذا لم يرحل الأسد

الأربعاء 2013/10/23
الجربا: يجب أن يرحل السلطان

لندن – أبلغ أحمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض الحلفاء الغربيين والعرب أمس أن الائتلاف لن يحضر محادثات السلام المقترحة في جنيف إلا إذا كان هدفها هو رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

يأتي هذا التصريح على هامش اجتماع أصدقاء سوريا في العاصمة البريطانية.

وقال الجربا في كلمة خلال اجتماع أصدقاء سوريا في لندن إن المعارضة السورية تجازف بفقدان مصداقيتها إذا استسلمت للضغوط الدولية بالذهاب إلى جنيف دون تحقيق هدف الانتفاضة الرئيسي وهو الإطاحة بالأسد.

وأكد في كلمة له "إذا صدقنا ما نسمعه من بعض الدول الكبرى ومشينا فإن الشعب لن يصدقنا.. لن يمشي معنا خطوة واحدة وسيصفنا (بأننا) خونة للثورة."

وأضاف الجربا في كلمته "يجب أن يرحل السلطان" في إشارة إلى الأسد. وتابع قائلا "لا يمكن أن ينجح (مؤتمر) جنيف 2 لا يمكن أن نرضى أن نكون جزءا منه كي لا نكون لاعبين على مسرح الأسد الذي يريد أن يكسب الوقت لسفك مزيد من دماء شعبنا والعالم يقف بين متفرج ومشارك."

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج الذي يستضيف الاجتماع الذي تشارك فيه 11 دولة في وقت سابق إنه من الضروري توفير كل العناصر كي تشارك المعارضة السورية المدعومة من الغرب في المؤتمر.

وتسبب الغموض في المواقف الغربية، وخاصة من الجانب الأميركي، ليس فقط في تهديدات المعارضة بالمقاطعة، ولكن بتشكيك بشار الأسد في انعقاد المؤتمر وجدواه، فضلا عن إعلانه أنه يفكر بالترشح إلى الانتخابات الرئاسية القادمة، وهو ما يهدد بنسف مؤتمر جنيف2.

واجتمع وزراء خارجية إحدى عشرة دولة تمثل مجموعة الدول الغربية والعربية التي تعرف باسم أصدقاء سوريا أمس في لندن مع ممثلي ائتلاف المعارضة السورية، في مسعى لإقناعهم بالمشاركة في الاجتماع المرتقب بشأن الأزمة السورية في جنيف.

ودعت هذه الدول الغربية المعارضة السورية إلى حضور مؤتمر السلام المزمع عقده في جنيف، حيث قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إنه يعرض على السوريين "أفضل أمل لتحسين حياتهم".

1