المعرض الدولي للكتاب في الدار البيضاء يدعم حقوق المرأة

السبت 2015/02/21
رواق تواصلي يسعى إلى تحقيق المزيد من أهداف مساواة المرأة مع الرجل

الرباط -شارك المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، في الدورة الواحدة والعشرين للمعرض الدولي للكتاب والنشر، المنظم حاليا بمدينة الدار البيضاء، برواق تواصلي يختص بقضايا المرأة وحقوقها، لتحقيق المزيد من أهداف مساواتها مع الرجل.

وحسب اللجنة الإعلامية لرواق حقوق الإنسان بالمعرض، فإن مشاركة المجلس تسعى إلى النهوض بالإنتاج النسائي، الأدبي والعلمي، والتعريف بمختلف أوجه الوضعية النسائية في المملكة المغربية، وإعطاء الكلمة للباحثات والكاتبات والمقاولات، للتعريف بإنتاجهن الأدبي والعلمي، بكل شجاعة وحرية، بعيدا عن كل منع أو اضطهاد.

وحسب اللقاءات والندوات المؤطرة من طرف المجلس، والتي تابعتها "العرب" بالمعرض، فإن حقوق المرأة في المغرب، مازالت تطلب المزيد من التطوير بالبحث العلمي والميداني، حول مجموعة من الإشكاليات السلوكية السيئة كالعنف والتحرش والاغتصاب، والهجرة والإعاقة والتشغيل، والصحة والتعليم والقيم، وكلها مشكلات وإشكاليات، وقف عندها الخبراء والباحثون وتناولوها بالبحث والدراسة وسط رواق المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بالمعرض.

وحسب عدد من الباحثين والمشاركين في ندوات الرواق، فإن الالتزام بقضايا النساء في المغرب، والنضال من أجل إقرارها عبر العمل اليومي في ميادين مختلفة في المجتمع، منها المقاولة والإبداع والرياضة والإعلام، يعد مجالا خصبا لحضور المرأة اليوم، وفرصة لتقاسم تجاربها الناجحة مع الرجل.

21