المعركة الانتخابية تصيب الألمان بالملل

الخميس 2013/09/19
64 بالمئة من يعتبرون البرامج الانتخابية بعيدة عن مطالبهم

برلين - أعرب نحو ثلثي الألمان في استطلاع للرأي عن شعورهم بالملل من المعركة الانتخابية، وذلك قبل أيام قليلة على الانتخابات التشريعية المقررة في 22 أيلول/سبتمبر الجاري.

وذكر 67 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم يشعرون بأن المعركة الانتخابية غير شيقة أو أنها أقل إمتاعا من المعركة الانتخابية التي جرت عام 2009، وفي المقابل ذكر 3 بالمئة فقط من الألمان أنهم يجدون المعركة الانتخابية بين الأحزاب «شيقة جدا»، في حين اعتبرها 25 بالمئة «شيقة» فقط.

وذكر 48 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أن الموضوعات التي تدور حولها المعركة الانتخابية جيدة، بينما رأى 46 بالمئة أنها لا تصب في مصلحة المواطنين.

كما ذكر 62 بالمئة من الألمان أنهم كانوا يرغبون في معرفة المزيد من المعلومات من الأحزاب المتنافسة، كما أعرب 80 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع عن استيائهم من السياسة المعلوماتية للحزب الديمقراطي الحر، الشريك في الائتلاف الحاكم.

ورغم أن المرشحين المتنافسين لمنصب مستشار ألمانيا يحاولون إظهار الجوانب الإيجابية في برنامجهم الانتخابي وشخصياتهم، إلا أن لم يحل دون تسرب شعور الملل لأغلبية الناخبين الألمان، وهناك أمور وجوانب مجهولة لدى هذه الشخصيات يمكن الاطلاع عليها لمزيد الإثارة.

فالمسشتارة أنغيلا ميركل (59 عاماً) استلمت منصبها قبل ثمانية أعوام، وبدأت حياتها السياسية عام 1989 مع أول حزب ديمقراطي تأسس في شرقي ألمانيا، ثم انتقلت إلى الاتحاد الديمقراطي المسيحي، وحين يكون لدى أقوى سيدة في العالم أوقات فراغ، فهي تقضيها مع زوجها في التنزه والطبخ أحب شيء إلى قلبها.

أما مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي بير شتاينبروك (66 عاماً)، فيرفض بشكل قاطع المشاركة في حكومة مع أنغيلا ميركل، ويطالب في حملته الانتخابية، بحد أدنى للأجور وضبط أسعار الإيجارات. وكثيراً ما يستخدم عبارات تهكمية واستفزازية في تصريحاته.

12