المعلم: أي هجوم على سوريا سينسف مؤتمر "جنيف 2"

الاثنين 2013/09/09


كلام عن السلام والحرب تدق الأبواب

موسكو - أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ان أي هجوم اميركي على بلاده سيهدد مؤتمر "جنيف 2"، الذي تريد دمشق المشاركة فيه.

ونقلت وسائل إعلام روسية، الإثنين، عن المعلم، قوله خلال لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف، في موسكو، إن الرئيس السوري بشار الأسد ممتن للرئيس الروسي فلاديمير بوتين على موقفه وبلاده من القرار حول سوريا.

وأضاف المعلم أن "الأسد طلب مني نقل تحياته وامتنانه لـ بوتين على موقفه حول سوريا قبل وبعد قمة مجموعة الـ20".

وقال المعلم في بداية لقاء مع نظيره الروسي سيرغي لافروف ان "الاسد كلفني ان اشكر بوتين على موقفه" تجاه سوريا.

وشدد وزير الخارجية السوري على ان بلاده ما زالت مستعدة للمشاركة في مؤتمر جنيف 2.

وقال "أكدنا مرات عدة مشاركة سوريا في المؤتمر من دون شروط مسبقة، ونحن مستعدون للمشاركة حتى الآن".

ولكنه أوضح، ان أي هجوم أميركي على سوريا سيهدد مؤتمر "جنيف 2"، وقال "أنا أعلم ما قد يحصل بعد أي هجوم أميركي.. والأرجح أن صاروخاً سيطلق وسيعيق المؤتمر".

وشدد المعلم على أن دمشق مقتنعة بأن "الولايات المتحدة لا تريد مؤتمراً"، مشيراً إلى ان طبول الحرب تقرع من اميركا.

وأضاف "نعتقد ان روسيا تلعب دوراً مهماً في تفادي حصول الإعتداء، ولهذا فإن الموقف الروسي قوي لأن حفظة السلام أقوى ممن يريدون شن حرب".

ومن جهته، أكد لافروف خلال اللقاء على ان روسيا تعتزم مطالبة المعارضة السورية بالموافقة بوضوح على عقد مؤتمر "جنيف 2" من دون شروط مسبقة.

وجدد موقف موسكو، مؤكداً على أنه لا يوجد هناك بديل للحل السلمي للأزمة السورية، ولا حل عسكرياً للمشكلة.

1