"المغاربة" رواية الثابت والمتحول في تاريخ عنيف

تظل رؤية الروائي عندما يكتب عن وطنه مختلفة تماما عن العادي والسائد، لأن الشعور بالانتساب يتحول إلى فنّ يخرج عن إطاره الجامد ليعيش معه القارئ عوالم متداخلة في ملامسة الواقع والحياة، انطلاقا من الذاكرة الشعبية التي تمثل التقاليد والعادات بمختلف تجلياتها، كما تصبح الصورة حينها جليّة فتظهر في لغتها السردية الآسرة وعوالمها التخييلية المبتكرة، لتتمكن من خلق المشاهد الروائية التي تؤثر وبقوة في متلقيها.
السبت 2016/09/24
مغرب ضاع بين نقائض كثيرة (لوحة للفنان عبدالفتاح الكرمان)

عندما أهداني عبدالكريم جويطي روايته “المغاربة”، تساءلت في قرارة نفسي: كيف يجرؤ هذا الكاتب على خوض مغامرة الكتابة عن شعبه المتعدد في مكوناته وفي عاداته وتقاليده، والذي لا يوحد بين عربه وبربره، وبين مختلف فئاته وطبقاته الاجتماعية غير نظام ملكي يحكمه منذ قرون عدة؟ وأي صورة سيقدمها عن مغرب “ضاع بين نقائض كثيرة، الإسلام الوثنية، المخزن، السيبة، القبيلة، الوطن، الأندلس والصحراء، البحر والجبل، البدو والحضر، الأمازيغ والعرب، الوفرة والندرة، والشرق والغرب؟”.

لكن حالما شرعت في قراءة الرواية وجدتني مأخوذا بأحداثها وبشخصياتها وبسحر عوالمها، وبكل ما يعكس روح المغرب في جميع تجلياته سواء في ماضيه أو في حاضره. ولمّا انتهيت من قراءتها أقررت بأن الجويطي أفلح في اختيار “المغاربة” كعنوان لروايته الطموحة، إذ أنه أحاط فيها بالكثير من طبائع شعبه ومن تاريخه، بما وسمه من كوارث ومن آمال وأحلام، ومن أحداث ظلت راسخة في ذاكرة أجيال تتتابع وتتناسل.

روح الشعب

لعل عبدالكريم جويطي فكّر قبل أن يشرع في الكتابة في أن تكون روايته، الصادرة عن المركز الثقافي العربي، عاكسة لروح شعبه ولتاريخه تماما مثلما فعل روائيون تأثر بهم، ومع أعمالهم تفاعل، ولعلّ كتّاب أميركا اللاتينية من أمثال غابرييل غارسيا ماركيز، وكارلوس فيونتاس، وماريو فارغاس يوسا، أبرز مثال على ذلك.

وقد عاينت مثل هذه التأثيرات في هذه الرواية. لكن لا بدّ أن أقرّ بأن جويطي عرف كيف يتعامل مع هذه التأثيرات بحيث يكون مبتكرا لا مقلدا. بل إنه تمكن من أن يستفيد من التراث الشفوي المغربي لكي يكون من بين الأدوات الفنية التي لجأ إليها في روايته. إلى جانب كلّ هذا، لاحظت أن الكاتب يمتلك إلماما واسعا بالتراث العربي القديم، متمثلا في العديد من الآثار البديعة مثل “منامات الوهراني”. ومن هذه المنامات، يورد هذه الفقرة التي سبقت ابتكارات مبدعي “الواقعية السحرية”، “طتب كلب إلى كلب: أمّا بعد يا أخي -أدام الله حراستك- فإنّ بني آدم قد تسافلوا إلى حد ما عليه مزيد، حتى بقيت أنا وأنت بالإضافة إليهم كمعن بن زايد وطلحة الطلحات فارتعْ في المجازر وقم في المزابل وارفع ساقك، وبُلْ ما لقيت منهم والسلام”.

ولا يورد عبدالكريم جويطي هذه الفقرة لاستعراض معرفته بالتراث القديم، وإنما لأن الكثير من الشخصيات في روايته تشبه في حياتها وفي لغتها هذا الكلب الساخر من نفسه، ومن كلّ شيء. كلب من فرط ما تألم وأهين وظلم، يبتغي في النهاية أن يبُول على الجميع، خصوصا على أولئك الذين حوّلوا حياته إلى جحيم لا يطاق.

جويطي وسم عمله بالكثير من طبائع شعبه وتاريخه وكوارثه وآماله وأحلامه، وبأحداث ظلت راسخة في ذاكرة الأجيال

وهذه الشخصيات المعذّبة موزعة على فترات مختلفة من تاريخ المغرب، فمنها من عاش في قرون بعيدة، ومنها من كان شاهدا على الفترة الاستعمارية، ومنها من تذوّق مرارة سنوات الجمر في السبعينات من القرن الماضي، ومنها من احترق بنار حرب الصحراء، ومنها من غرّر به الإسلاميون فصوّت لهم لأنهم يخشون الله، ليعاين في النهاية أنهم لا يختلفون عن غيرهم من أولئك الذين لا يهمّهم غير جمع الثروة، واعتلاء كراسي السلطة الوثيرة، والحصول على المجد بأي طريقة. ومن الشخصيات أيضا باشاوات جشعون، قساة القلوب يتفننون في تعذيب رعاياهم، وفي تسليط المزيد من الضرائب على المساكين وضعفاء الحال لكي يحصلوا على رضا من هم أعلى منهم مرتبة.

وثمة ريفيون وريفيات أمّيون يصعدون الجبال الوعرة ويقطعون المسافات الطويلة للتبرك بوليّ صالح، راجين منه الشفاء من مرض عضال ألمّ بهم أو التخفيف من مظلمة سلّطت عليهم فلا مردّ لهم عليه غير الصلوات والابتهال لله ولأوليائه الصالحين لكي يرفعها عنهم، أو يعاقب من كان سببا فيها. بل قد يخرج عبدالكريم جويطي الموتى من قبورهم مثلما فعل خوان رولفو في رائعته “بيدرو باراما” لكي يزيحوا الغبار عن أحداث أليمة وقعت في زمن بعيد، أو لكي ينصفوا من قتل أو أهين ظلما. وفي الرواية، يوظف الكاتب رجلا أعمى نتعرف من خلاله على مغرب آخر.

التاريخ أفقـا تخييليـا

مغرب آخر

مغرب لا يوجد في كتب المؤرخين، ولا في مذكرات الأجانب المنبهرين بجمال طبيعته وببدائيته المتوحشة، ولا في تلك الصور اللامعة التي تروّجها وسائل الإعلام الرسمية، وإنما هو يتجلى لنا من خلال المسحوقين والمصابين بعاهات جسدية أو نفسيّة، فلا صوت لهم غير الأنين في الظلمات وفي الأركان المعتّمة.

وعلى لسان شخصية هذا الأعمى، يصف المغرب على النحو التالي “في أغلب الأوقات لم تكن مدننا مدنا ولا بوادينا بواديَ. كانت المدن هشّة، معزولة، ومنكفئة داخل أسوارها تنتظر الحصار والغارات، مدن تستباح وتخرّب وتبنى من جديد. وكانت البوادي فقيرة تنتظر الغيم الماطر لتلقي على عجل شعيرا في أرض حزينة، وتنتظر حصادا بعيدا”. ويحيلنا جويطي إلى “كتاب الاستبصار في عجائب الأخبار” لمؤلف مراكشي مجهول، لكي يرسم لنا صورة عن المغاربة “لأن نفوس أهل المغرب مجبولة على الاستبصار، وقيل الحقد مغربيّ، وعلى الحقيقة لا يجب أن يُعَاب أحد بشيء وُضع في جبلّته، وإنما يعاب المرء بما يحمله عليه نظره سيّء الفكرة وتخلقه العقربيّ الكسبي”.

وفي هذا الزمن العربي الذي نشهد فيه تضخّما للإنتاج الروائي على حساب الكيف في أغلب الأحيان، يمكن القول إن عبدالكريم جويطي أفلح في كتابة رواية بديعة تشد القارئ من بدايتها إلى نهايتها بما حفلت به من أحداث عجيبة، وشخصيات غريبة. كما تشدنا بلغتها الحارة، والوحشيّة، وبأساليبها السردية والفنية المتعددة والمختلفة.

16