المغاربة يتمسكون بالتقاليد ويحتفلون بالأطفال الصائمين

السبت 2014/07/12
المائدة المغربية الرمضانية تتكون من أصناف متعددة من المأكولات

المنامة- عن احتفال الأسرة المغربية برمضان أكدت حرم السفير المغربي لدى البحرين فوزية بلقايدي أن الأسرة المغربية تبدأ الاستعداد لاستقبال شهر رمضان منذ دخول شهر شعبان، موضحة أن المرأة المغربية تحرص على إعداد البهارات الخاصة برمضان بنفسها، لتكسبها النكهة البيتية الخاصة، كما تقوم بإعداد الشبكية وهو طبق لابد أن يرافق حساء الحريرة على مائدة الإفطار.

كما أكدت حرم السفير أن المائدة المغربية الرمضانية تتكون من أصناف متعددة من المأكولات تتصدرها ” الحريرة”، ( حساء يتكون من اللحم والطماطم مع الكزبرة والكرفس والبقدونس بكثرة وحمص ودقيق وشعرية)، معلقة: “من يسير في شوارع المغرب وقت الإفطار يستطيع أن يشم رائحة الحريرة في مختلف الشوارع والأزقة”، مشيرة إلى أن “المائدة الرمضانية المغربية تشتهر بالسفوف وهي حلوى تتكون من الدقيق المحمص والسمسم المطحون المحمص واللوز المقلي مع إضافة السكر والقرفة والينسون والعسل والزيت”، مؤكدة أن هذه الحلوى تمنح الصائم القوة والطاقة.

وتؤكد فوزية بلقايدي أن المرأة المغربية لا تزال تحرص على إيجاد التوازن بين الاهتمام بالبيت والعمل، موضحة أن المرأة المغربية العاملة على الرغم من استطاعتها شراء الوجبات الخارجية لأسرتها في رمضان، إلا أنها تسعى دائما إلى الاهتمام بإعداد المائدة الرمضانية بنفسها، ولو كلفها ذلك الشعور بالتعب والمشقة، لكونها تضع صحة أسرتها على رأس قائمة أولوياتها.

وتشير بلقايدي إلى أن شهر رمضان الفضيل يمثل لدى الشعب المغربي فرحة خاصة مرتبطة بالطفولة، حيث تقوم الأسرة بالاحتفال باليوم الأول لصيام أبنائها وبناتها خلال طقوس احتفالية خاصة في ليلة القدر.

20