المغاربة يقيّمون حصيلة حكم "ملك الفقراء"

الجمعة 2014/08/01
15 سنة من الحكم العقلاني والرشيد حقق للمغرب تقدما كبيرا

الرباط - 15 سنة مضت على اعتلاء العاهل المغربي محمد السادس عرش البلاد. سنوات شهدت خلالها المملكة المغربية تطورا ملحوظا في المجال الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وصفتها تقارير دولية بأنها رائدة في المنطقة، في حين كانت ترتفع أصوات تطالب بملكية برلمانية وبالمزيد من الإصلاح. لكن كيف قيمها المغاربة، أصحاب الشأن، على مواقع التواصل الاجتماعي.

قال مغردون مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي أن خطاب الملك محمد السادس الذي ألقاه أول أمس بمناسبة عيد العرش يليق بالوصف الذي أطلقه عليه الشعب "ملك الفقراء".

وسلط خطاب العرش الذي ألقاه العاهل المغربي الأربعاء الضوء على قضايا داخلية وخارجية، لكن ما أثار اهتمام المغردين هو السؤال الجوهري الذي طرحه الملك محمد السادس حول ما إذا كان التقدم الذي شهده المغرب انعكـس على مستـوى عيـش المـغاربـة.

عاد الملك في خطابه ليتأسف لكون الواقع يؤكد أن التطور الملموس الذي عرفه المغرب لم يستفد منه جميع المواطنين. وقال العاهل المغربي "إنني ألاحظ، خلال جولاتي التفقدية، بعض مظاهر الفقر والهشاشة، وحدة الفوارق الاجتماعية بين المغاربة".

وعلى إثر ذلك نشطت على المواقع الاجتماعية وخاصة تويتر هاشتاغات على غرار #الخطاب و#أين_الثروة و#مافراسيش2 (لا أعلم).

وكانت مافراسيش1 أطلقت على خلفية إطلاق سراح مغتصب الأطفال في عفو ملكي.

وقال العاهل المغربي حينها أنه "لم يكن يعلم بقضيته" وسحب العفو. وتباينت التعليقات حول خطاب الملك محمد السادس فاعتبره البعض خطابا مختلفا وقوي اللهجة يعكس جرأة ونقدا ذاتيا مرحبا بهما.

وقال مغردون إن الخطاب "اعتراف بشكل ضمني بتحكم المؤسسات المالية الدولية القارضة بشكل قوي في تحديد السياسة العمومية للبلاد"...

وقالت إحدى المغردات على موقع تويتر إن كل ما أتى في الخطاب معلوم ولكن ما هو الحل. وطالب مغردون بالتوزيع العادل للثروة ومحاربة الاحتكار والفساد والتركيز على التربية والتكوين والبحث العلمي.

وطرح مغردون سيناريو قد يكون حلا لسؤال العاهل المغربي "مباشرة بعد انتهاء الخطاب الملكي وعلى إثر السؤال الكبير الذي تضمنه الخطاب: أين ثروة المغرب؟ باشرت قوات خاصة حملة اعتقالات واسعة شملت العديد من رموز الفساد ومافيا العقار والمال ورجالات السلطة الأغنياء وكبار موظفي الدولة والأعيان و… بعد أن تم تجميد العمل بآية رئيس الحكومة عبدالإله بن كيران: عفا الله عما سلف". في المقابـل، قال المؤيـدون إن الخـطاب يؤسـس لإنجـازات مستقبليـة.

وقال أحدهم إن "خطاب الملك كان موجها إلى الشريحة المتضررة في المجتمع وأكد على تحسين وضعية المواطن لينعم بحياة كريمة، إنه خطاب مقنع وعقلاني لما احتوى من نقاط مهمة سواء على الصعيد الوطني أو الخارجي وكذلك كيفية تطوير الاقتصاد ومساهمة الفاعلين في تنمية الورش التي تعود بالنفع على الجميع".

غيــر أنـه استدرك "كل هذا يصطدم بعراقيل تقف حجر عثرة أمام طموحات الملك ويتجلى ذلك في البطانة والمخزن لوبي الفساد العــــفاريت والتماسيح".

وأثنى المغاربة على النقـاش "الصحي والجريء" في المواقـع الاجتمـاعية، ففي الوقت الذي ينغلـق فيه المشهد السياسي على كل نقاش مفيد ويـرون صمتا مقلقا حـول القضايا الأكثر أهمية وحيوية يفتح المغاربة على المواقع الاجتماعية نقاشات جريئـة "تلغـي بالضرورة كـل الفاعلين المحافظين الذين لا يستطيعون مجاراة السجالات، خوفا وتزلفا وتملقا وخيانـات في الكثير مـن الأحيـان".

وكان "رجالات ابن كيران" بدؤوا منذ أمس الدفاع عن حصيلته بـ"المظلومية اللازمة"، ويتصدون لكل الذين يتعرضون لشخصه أو سياسته بالانتقاد.

19